أبرزت الصحف الإسبانية الهزيمة "الكارثية" التي مني بها برشلونة برباعية نظيفة على يد مضيفه باريس سان جيرمان الفرنسي في ذهاب ثمن نهائي دوري ابطال أوروبا، معتبرة أن إقصاء الفريق الكتالوني من بالطولة صار شبه حتمي.

وأبرزت صحيفة (إلموندو ديبورتيفو) على صفحتها الرئيسية "كارثة" الرباعية النظيفة أمام بي إس جي، معتبرة أن برشلونة بدا أمس فريقا "بلا روح" سقط سقوطا "مدويا".

واعتبرت الصحيفة أن إقصاء البرسا من التشامبيونز ليج صار شبه حتمي، مشيرة إلى أن "بي إس جي سحق برسا بدى بلا كبرياء ولا قوة ولا فن كرة قدم، ولم يعد بوسعه سوى المراهنة على حدوث أكبر معجزة أوروبية في تاريخه".

وعقب هذه الهزيمة غير المتوقعة، سيحتاج برشلونة في لقاء الإياب على ملعب كامب نو في الثامن من مارس المقبل، لتسجيل خمسة أهداف على الأقل دون رد من الخصم ليتمكن من التأهل لربع نهائي التشامبيونز ليج.

وأضافت (إلموندو ديبورتيفو) أن "هذا ليس أداء البرسا" المعتاد، مشيرة إلى أن المباراة "بدت وكأنها نهاية مرحلة"، في الوقت الذي اثنت فيه على مدرب باريس سان جيرمان، الإسباني أوناي إيمري، على حساب لويس إنريكي الذي "تعرض للضرر على المستوى التكتيكي والنفسي" وقدم "أسوأ صورة منه سواء داخل الملعب أو خارجه".

من جانبها، وصفت صحيفة (آس) بـ"الخسارة الشاملة" ما حدث على ملعب "حديقة الأمراء" حيث "اجتاح بي إس جي البرسا من البداية للنهاية حتى بات الإقصاء جاهزا".

وأبرزت الصحيفة الـ"18 كرة التي أهدرها" نجم برشلونة، الأرجنتيني ليونيل ميسي و"المهانة" التي تعرض لها الفريق.

ووصفت (آس) أداء الفريق الكتالوني بأنه كان عبارة عن "تراهات على المستوى التكتيكي والبدني والمعنوي".

أما صحيفة (ماركا)، فأبرزت على صفحتها الرئيسية الفوز الذي حققه مدرب باريس سان جيرمان تحت عنوان "إيمري يدمر البرسا"، دون أن تنسى الأداء العظيم الذي قدمه لاعب البي إس جي، الأرجنتيني أنخل دي ماريا: "أنخل يفتح باب الجحيم".

ووصفت الصحيفة هزيمة برشلونة بأنه حادث "غرق" لم يفلت منه سوى حارس المرمى الألماني مارك-أندريه تير شتيجن الذي تجنب "تدهور الوضع أكثر من ذلك".

من جانبها، اعتبرت صحيفة (إلموندو) أن برشلونة "مات في باريس"، فيما وصفت (لا راسون) ما عاشه الفريق الكتالوني هذه الليلة بأنه "كابوس".

وأشارت وسائل إعلام إسبانية اليوم إلى أن مستقبل لويس إنريكي على رأس الإدارة الفنية لبرشلونة بات مهددا، عقب الهزيمة المهينة التي تعرض لها البرسا أمس برباعية نظيفة أمام باريس سان جيرمان في ذهاب ثمن نهائي دوري الأبطال على ملعب "حديقة الأمراء".

وذكرت إذاعة "COPE" الإسبانية أن إنريكي سيرحل عن النادي الكتالوني بسبب النتائج السيئة، مضيفة أن علاقة المدرب ببعض اللاعبين تدهورت.

وأوضحت الإذاعة أن "اللاعبين الرئيسيين في الفريق يشعرون بخيبة أمل تجاهه، فهم يرونه غير قادر على النهضة بالفريق وإيجاد حلول".

وقد يكون للهزيمة غير المتوقعة التي تعرض لها البرسا أمام بي إس جي أمس دورا حاسما في مستقبل المدرب الإسباني مع برشلونة، على الرغم من أنها لن تكون السبب الوحيد.

وأشار المصدر إلى أن الفريق بات "لا يؤمن بقدرات" إنريكي منذ فترة طويلة، وأن اللاعبين اصبحوا واثقين في أن مدربهم سيرحل نهاية الموسم.

وأضافت الإذاعة أن هذه العلاقة السيئة بين إنريكي واللاعبين ليست وليدة اللحظة وانها بدأت منذ فترة.