اكتفى فريقا الأهلي والإسماعيلي بالتعادل السلبي خلال المباراة التي جمعت بينهما مساء اليوم الأربعاء في إطار مباريات الجولة 18 من الدوري المصري.

وحل الأهلي ضيفاً على الإسماعيلي في استاد الجيش بالسويس في أولى مباريات الفريقين بالدور الثاني من الدوري المصري الممتاز.

وبهذا التعادل يكون رصيد الأهلي قد ارتفع إلى النقطة 46 نقطة في المركز الأول من 18 مباراة، أمام مصر المقاصة صاحب المركز الثاني برصيد 41 الذي يتبقى له مباراة مؤجلة مع الزمالك.

أما الإسماعيلي فأصبح رصيده 23 نقطة ليتقدم إلى المركز التاسع في جدول ترتيب المسابقة المصرية، بعد أن بدأ اللقاء متواجداً في المرتبة العاشرة بالترتيب.

الشوط الأول

بدأ النادي الإسماعيلي المباراة ضاغطاً بقوة على الأهلي ومستحوذاً على الكرة لكن دون تشكيل أي خطورة على مرمى شريف إكرامي حارس القلعة الحمراء.

واستمر ضغط الإسماعيلي حتى الدقيقة 20 من زمن الشوط الأول وسط محاولات من أصحاب الأرض لهز شباك الأهلي عن طريق التصويبات البعيدة، ولكنها مرت جميعاً دون خطورة على إكرامي.

الاستحواذ السلبي استمر بين الفريقين حتى الدقيقة 30، عندما حاول الأهلي تنظيم عدد من الهجمات المرتدة نحو شباك الإسماعيلي إلا أن التمريرة قبل الأخيرة دائماً ما كانت نقطة النهاية.

الثنائي محمد جابر "ميدو" ومؤمن زكريا حاولا إيصال الكرة نحو عمرو جمال مهاجم الأهلي الوحيد، إلا أن دفاع الإسماعيلي كان مسيطراً على الموقف لينهي جميع المحاولات.

وفي الدقيقة 33، مرر جونيور أجايي الكرة نحو ميدو جابر الذي إنفرد تماماً بمحمد عواد حارس الإسماعيلي، إلا أن الأخير نجح في إخراج الكرة إلى ركلة ركنية لم يستفد منها الأهلي.

وحاول أجايي إحراز الهدف الأول للأهلي في شباك الإسماعيلي مع حلول الدقيقة 36 بعدما تلقى كرة عرضية من محمد هاني، إلا أنه حولها برأسه لتمر بجانب القائم الأيسر لعواد.

واستمرت وتيرة اللعب السلبي بين الفريقين في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول للمباراة، حتى أطلق الحكم صافرته معلناً عن انتهاء النصف الأول من اللقاء بالتعادل بدون أهداف.

الشوط الثاني

مع بداية الشوط الثاني من المباراة، قرر حسام البدري الدفع باللاعب كريم وليد "نيدفيد" بدلاً من مؤمن زكريا لتنشيط الجبهة الهجومية للفريق.

وحصل الإسماعيلي على ركلة ثابتة على حدود منطقة جزاء الأهلي في الدقيقة 50 من اللقاء، حيث صوبها حسني عبد ربه بشكل رائع إلا أنها مرت فوق عارضة إكرامي.

ودفع البدري بصالح جمعة بدلاً من حسام عاشور في ثاني تبديلات الأهلي خلال المباراة مع الدقيقة 60، بهدف زيادة الكثافة الهجومية للفريق خلال الوقت المتبقي من اللقاء.

وأجرى فرانز ستراكا المدير الفني للإسماعيلي التغير الأول لفريقه في الدقيقة 70 عندما أخرج حسني عبد ربه من الملعب ليدفع بعمر الوحش بدلاً منه.

وخرج ميدو جابر من ملعب المباراة في الدقيقة 74 من المباراة في آخر تبديلات الأهلي خلال المواجهة، حيث حل وليد سليمان بدلاً منه.

وفي أخطر فرص المباراة، انطلق عماد حمدي وسط مدافعي الأهلي لينفرد بشريف إكرامي في الدقيقة 77، إلا أنه صوبها قوية لتتصدى العارضة لها مانعةً الهدف الأول.

وتلقى حسام غالي كرة عرضية داخل منطقة جزاء الإسماعيلي في الدقيقة 78 من المباراة في رد سريع للأهلي، إلا أنه أطاح بها فوق العارضة مباشرة.

وفي الدقيقة 81 نجح صالح جمعة في تصويب كرة رائعة من خارج منطقة جزاء الإسماعيلي، إلا أن عواد نجح في إنقاذ مرماه ليحول الكرة إلى ركلة ركنية.

واستمر ضغط الأهلي في الدقائق الأخيرة مع اعتماد الإسماعيلي على الهجمات المرتدة التي شكلت خطورة كبيرة على الدفاع الأحمر، إلا أن المواجهة جاءت سلبية في نهايتها.

لمشاهدة تألق عواد أمام الأهلي في الشوط الأول.. اضغط هنا

لمشاهدة العارضة تتصدى لتصويبة الإسماعيلي.. اضغط هنا

لمشاهدة حسام غالي يهدر فرصة خطيرة.. اضغط هنا