أعرب ديفيد جولد، الشريك في ملكية نادي وست هام يونايتد الإنجليزي، اليوم عن اسفه للتخلي عن خدمات الجناح الدولي الفرنسي ديميتري باييه لأوليمبيك مارسيليا الفرنسي مقابل 25 مليون جنسه استرليني (30 مليون يورو)، معتقدا في الوقت ذاته أن قيمة اللاعب "تساوي أكثر من ذلك".

وكان نادي أوليمبيك مارسيليا الفرنسي قد حصل على خدمات باييه خلال الانتقالات الشتوية في يناير الماضي مقابل 25 مليون جنيه استرليني، وذلك بعد امتناع اللاعب عن العودة لصفوف الفريق اللندني.

وقال جولد في تصريحات لشبكة "سكاي سبورتس" البريطانية "الشيء الوحيد الذي يجعلني أشعر بالأسف هو بيع اللاعب مقابل 25 مليون جنيه استرليني، حيث أعتقد أن قيمته تساوي أكثر من ذلك".

وشدد "أعتقد أنه، في الظروف العادية، كان بإمكاننا الحصول على 30 أو 35 مليون جنيه استرليني، ولست مندهش من شعور الجماهير بالخداع".

وأكد أن اللاعب "أصر على الرحيل فقط إلى مارسيليا، ولهذا كان هناك نادي واحد يضغط من أجل التعاقد معه، ولهذا قبلنا المبلغ ولم نكن نتوقع أن يدفعوا أكثر من ذلك".

ووقع باييه، الذي قبل بتخفيض راتبه من أجل الانتقال لفريق الجنوب الفرنسي الذي لعب معه من قبل بين يونيو 2013 وحتى عام 2015 ، عقدا يمتد لثلاث مواسم ونصف مع الفريق الفرنسي العريق.

وبسؤاله عما إذا تسببت "قضية باييت" في عدم تحمسه للتعاقد مع لاعبين من خارج انجلترا، أقر جولد بأنه يفضل التركيز على سوق اللاعبين المحلي.