أكد ماوريتسيو ساري، المدير الفني لنابولي الإيطالي، عقب خسارتهم أمام ريال مدريد الإسباني بنتيجة (3-1) مساء اليوم على ملعب "سانتياجو برنابيو" في ذهاب ثمن نهائي دوري الأبطال، أن ملعب "سان باولو" سيتحول لـ"جحيم" خلال مواجهة الإياب التي ستقام يوم 7 من الشهر المقبل.

كما أعرب مدرب "الآتزوري" خلال المؤتمر الصحفي عقب اللقاء عن خيبة أمله بعد فشل خط الوسط في ضبط الإيقاع وفقدان الكثير من الكرات المشتركة، موضحا أن الفريق سيحاول تعويض هذه النتيجة خلال مواجهة الإياب.

وصرح "لا أعتقد أنني بحاجة لتوجيه أي رسالة. ملعب سان باولو سيتحول لجحيم خلال مباراة الإياب. إذا تمكنا من شحن الجماهير معنويا، وتحقيق شيء هام خلال أول عشر دقائق، فاستجابتهم ستكون مذهلة. إذا تمكنا من تحسين بعض الجوانب، فمباراة الإياب ستكون صعبة للغاية على الفريقين".

كما يرى ساري أن الكرات التي فقدها الفريق في الوقت الذي كان يحاول فيه فرض أسلوب لعبه كانت "مفتاحا" في خسارة اليوم.

وقال في هذا الصدد "منح هذه الكرات لمهاجمين بهذا المستوى، تعد مشكلة كبيرة.

لقد قدموا مباراة جيدة للغاية ولم نتمكن من تقديم الكثير. إذا لم نرتكب مثل كل هذه الأخطاء، لكنا فقدنا كرات أقل وستتكشف مساحات أكبر أمامنا. كان من الصعب اللعب على الهجمات المرتدة وأهدرنا كرات كثيرة".

كما أقر بأن الفريق الملكي قدم أفضل مباراة له "خلال آخر ثلاثة أشهر" في الوقت الذي لم يقدم فيه فريقه المستوى المأمول.

وأوضح "كنا نعلم أن الهجمات المرتدة من الممكن أن تخلق المساحات لنا ومن ثم نشكل خطورة. لم نختر الوقت المناسب لانتظارهم بالقرب من مناطقنا. وإذا مكثنا بالقرب من مناطقنا فهذا بسبب قوة ريال مدريد".

كما أشار ساري للكلمات التي وجهها الأسطورة الأرجنتينية دييجو مارادونا للاعبين في غرف خلع الملابس قبل اللقاء، مؤكدا أنها كلن لها أثر بالغ عليهم خلال الـ15 دقيقة الأولى التي قدمنا خلالها أداء طيب للغاية.

وبهذه النتيجة يضع رجال الفرنسي زين الدين زيدان أقدامهم في دور الثمانية للمرة السابعة على التوالي قبل مواجهة الإياب على ملعب "سان باولو" يوم 7 من الشهر المقبل حيث يكفيه التعادل أو الفوز بأي نتيجة أو حتى الخسارة بفارق هدف.

في المقابل، يتعين على لاعبي "الآتزوري" الفوز بفارق هدفين على الأقل من أجل قطع تذكرة العبور لربع النهائي للمرة الأولى في تاريخهم بهذه البطولة.