قامت مجموعة من المشجعين المتعصبين التابعين لنادي ليجيا وارسو البولندي بتدمير مقر لرابطة مشجعي آياكس الهولندي قبل ساعات من المباراة التي ستجمع بين الفريقين الخميس في ذهاب دور الـ32 من دوري أوروبا على ملعب بيبسي أرينا في وارسو.

واقتحمت مجموعة المشجعين المتشحين بالسواد مقر رابطة جماهير آياكس وقاموا بتدمير المكان ومحتوياته.

ولا توجد أنباء عن سقوط مصابين، بحسب ما ذكرته وسائل إعلام محلية اليوم، بينما تحقق الشرطة حاليا بشأن هذه الأحداث العنيفة.

ولا تعد هذه المرة الأولى التي يتورط فيها النادي البولندي في أعمال عنف، ففي 18 أكتوبر الماضي، تورط مشجعون لليجيا وارسو في مواجهات عنيفة مع الشرطة الإسبانية بمدريد تزامنا مع مواجهة ريال مدريد في الجولة الثالثة من دور المجموعات بالتشامبيونز ليج التي انتهت بخسارة الفريق البولندي بخمسة أهداف مقابل واحد.

وقبلها تورط مشجعو الفريق البولندي في اشتباكات في 14 سبتمبر الماضي لدى استقبال بروسيا دورتموند وخسارة أصحاب الأرض بسداسية نظيفة، حيث قاموا بترديد هتافات عنصرية وأطلقوا شماريخ وألقوا أغراض خلال اللقاء.

وعاقب الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) وقتها الفريق بلعب مباراة العودة أمام ريال مدريد في الجولة الرابعة من التشامبيونز ليج في الثاني من نوفمبر الماضي والتي انتهت بالتعادل (3-3) بدون جمهور، فضلا عن غرامة مالية قدرها 80 ألف يورو.