أكد المدير الفني لنادي آرسنال لكرة القدم، الفرنسي آرسين فينجر أنه سيواصل عمله كمدرب الموسم القادم، بصرف النظر عن تجديد عقده مع النادي الإنجليزي أم لا.

ويواجه فينجر واحدة من أسوء اللحظات التي مرت عليه على مدار 21 عاما على رأس الإدارة الفنية لآرسنال، بعد أن تعرض فريقه لهزيمة مريرة الأربعاء الماضي أمام بايرن ميونخ الألماني بنتيجة (5-1) في ذهاب دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا، في الوقت الذي يحل فيه رابعا في ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز مبتعدا بفارق عشر نقاط كاملة عن تشيلسي المتصدر.

وكان المدرب الفرنسي (67 عاما) الذي ينتهي عقده مع النادي الإنجليزي هذا الموسم، قد أكد في وقت سابق أنه سيتخذ قرارا بشأن مستقبله في مارس أو أبريل نيسان القادمين، لكن موجة الانتقادات الشرسة التي واجهها عقب الهزيمة الأخيرة أمام البايرن عززت من التوقعات بشأن إمكانية الإعلان عن رحيله خلال المؤتمر الصحفي الذي سيعقد قبل مباراة الفريق بعد غد الإثنين أمام ساتون يونايتد المتواضع في دور الـ16 من كأس الاتحاد الإنجليزي.

وقال فينجر "لا يهم ماذا سيحدث، سوف استمر في التدريب الموسم المقبل سواء هنا أو في مكان آخر. هذا أمر مؤكد".

وعلق المدرب الفرنسي على هزيمة الفريق أمام البايرن وقال "في ليلة كهذه، يجب أن تكره الخسارة. أود أن أؤدي عملي بشكل جيد إلى أقصى درجة من أجل هذا النادي وأشعر بمسئولية كبيرة، لكن لا يمكنني الرحيل عقب مرور 20 عاما بسبب هزيمة مثل هذه".

وأردف "إنه أمر صعب لكن لدي القوة والخبرة للتصرف إزاء هذا الأمر".

وأكد فينجر "إنني معتاد على الانتقادات. أتولى مسئولية كبيرة وأقبل النقد. أعتقد أنه في الحياة عليك أن تفعل ما تعتقد أنه صحيح. إنني في منصب عام ويجب أن أقبل النقد لكن يجب ايضا أن اتصرف وفقا لمبادئي".

ونفى المدرب الفرنسي وجود أي مشاحنات بينه ولاعبيه، مؤكدا "لم يحدث أي شيء في غرفة تغيير الملابس، بخلاف وجود شعور بالحزن والإحباط".