صرح اللاعب البرازيلي السابق، رونالدو نازاريو، بأن فريقه السابق برشلونة "دائما ما كان يتفاوض بشكل غامض"، مشيرا الى ان النادي هو من رفض استمراره في صفوفه.

وفي لقاء مع شبكة (إسبن) البرازيلية، تحدث "الظاهرة" عن الفترة التي لعب خلالها لصالح النادي الكتالوني، وقال إن "التجربة كانت رائعة، لكنني لم أتمكن من الاستمرار وهذا الأمر لم يكن بسببي".

وأوضح "كنت قد توصلت لاتفاق يقضي بتجديد عقدي قبل شهر من انتهاء الموسم، لكن بعدها بأسبوع، اتفق محامي ورئيس النادي على أنهما سيقبلان الأموال من أي ناد يدفع الشرط الجزائي الذي كان يبلغ 29 مليون دولار".

وأشار اللاعب الدولي السابق إلى أن "برشلونة، حتى يومنا هذا، يبدي قدرات 'شبه غامضة' فيما يتعلق بالمفاوضات. إنهم يقومون بالأمور بشكل مختلف. على سبيل المثال: قضية نيمار، أعتقد أنه حتى الآن لم يتضح ماذا حدث بالضبط. هناك العديد من الأمور الخطيرة وشخص ما كان عليه أن يدفع الثمن غاليا".

وعلى جانب آخر، تحدث رونالدو عن الآلام التي كان يعاني منها في الفخذ أثناء كأس العالم 2002 في كوريا الجنوبية واليابان والأسباب التي دفعته لاختيار قصة شعر غريبة أثارت ضجة في ذلك الوقت.

وقال "أثناء مونديال 2002 كنت أعاني من آلام في الفخذ وكنت أخشى من اللعب بـ60% فقط من طاقتي. لم يكن هناك حديث سوى عن هذا الأمر. لذلك قررت وقتها أن أحلق شعري بهذه الطريقة ومنذ ذلك الحين لم يعد يتحدث أحد عن إصابتي".