أكد المدير الفني لفريق برشلونة الإسباني لكرة القدم، لويس إنريكي، أن نتائج النادي الكتالوني في المباريات المتبقية بالموسم "ليس لها أي صلة بقرار" استمراره في تدريب البرسا.

وفي مؤتمر صحفي عشية مواجهة ليجانيس بالجولة الـ23 من الليجا على ملعب الكامب نو، كشف إنريكي الذي ينتهي عقده مع برشلونة في 30 يونيو المقبل، أنه لم يتخذ قرارا بعد بشأن مستقبله.

واوضح أن "ما سيحدث في الأشهر المقبلة لن يؤثر على قراري".

وعن الهزيمة المدوية التي مني بها فريقه برباعية نظيفة على يد باريس سان جيرمان الثلاثاء الماضي في ذهاب دور الـ16 من دوري الأبطال، قال إنريكية "الانتقادات لا تؤثر علي إطلاقا وإلا لما كنت قد تمكنت من قيادة البرسا لنحو ثلاث سنوات".

وبعث برسالة تفاؤل معربا عن قناعته بإمكانية تعويض البرسا لخسارته أمام الفريق الباريسي وتحقيق انتفاضة في لقاء الإياب المقرر في الثامن من مارس المقبل على ملعب الكامب نو.

وأشار إلى أن الهزيمة لم تفارق ذهنه منذ ليلة الثلاثاء مشيرا إلى أنها كانت "ضربة تلقينها بشكل مباغت".

واوضح "الفريق المنافس كان متفوقا لابد من تقبل ذلك ومن هنا يتعين علينا تحسين أداءنا. النتيجة كانت عادلة بل وكان يمكن أن تكون أكبر".

ويسعى إنريكي لطي تلك الصفحة في أقرب وقت ممكن وحل المشكلات التي تواجه فريقه أمام الضغط المتزايد من قبل منافسيه.

وعن لقاء ليجانيس غدا قال إنه سيكون "مختلفا" عن لقاء دوري الأبطال مذكرا بأن ليجانيس "عزز من خطوطه الفنية بلاعبين خلال سوق الانتقالات الشتوي".

ويحل برشلونة في وصافة الليجا بـ48 نقطة مبتعدا بنقطة عن ريال مدريد المتصدر، فيما يحتل ليجانيس المرتبة الـ17 بـ18 نقطة.