فتح اللاعب البرازيلي رونالدينيو، الذي عين مؤخرا كسفير لنادي برشلونة الإسباني لعشر سنوات قادمة، الباب أمام إنهاء مسيرته الاحترافية مع كرة القدم، معلنا أنه يفكر في بعض المواجهات المحتملة لتكون مباراته الوداعية.

وقال رونالدينيو في تصريحات لقناة (جلوبو) البرازيلية في الولايات المتحدة "سأتم 37 عاما الشهر المقبل والعمر يتقدم بالجميع وعلي أن أفكر في طريق جديد".

وكشف بطل العالم مع "السيليساو" في 2002 بكوريا الجنوبية واليابان عن أنه تلقى عدة عروض للعب "لمدة ثلاثة أشهر في ناد، وستة في ناد آخر"، ولكنه أقر في الوقت ذاته بأنه لا يريد هذا الأمر حاليا دون استبعاد التفكير في مواجهات محتملة لتوديع الملاعب.

وأوضح "لم أقرر بعد إن كنت سأقيم مباراة اعتزال، أو ألعب لثلاثة أشهر في مكان ما قبل الاعتزال، ولكني أعتقد أنه ما زال هناك وقت قبل إقامة مباراة الاعتزال. الأمر ليس نهائيا بعد، ولكني سأحسم قراري قريبا".

كما أعلن أنه يفكر في إقامة مباراة اعتزال في كل ناد لعب له: "سيكون أمرا رائعا لإنهاء مسيرتي بشكل جميل".

وكان وكيل اللاعب وشقيقه، روبرتو دي أسيس موريرا، قد أعلن في يناير الماضي أن هناك اتصالات من جانب نادي ناسيونال الأوروجوائي من جانب الوسطاء للحصول على خدمات النجم البرازيلي.

وخاض لاعب برشلونة الإسباني وميلان الإيطالي سابقا، الذي حط الرحال في الملاعب الأوروبية عبر بوابة باريس سان جيرمان الفرنسي قادما من جريميو البرازيلي، آخر مبارياته الاحترافية حتى الآن في يناير من العام الماضي عندما كان ضمن صفوف فلومينيزي في بطولة كأس فلوريدا الودية.