عاد فريق برشلونة للتدرب اليوم بمشاركة جميع اللاعبين المتاحين وتحت قيادة مدربهم، لويس إنريكي مارتينيز، الذي قرر منحهم راحة خلال اليومين القادمين قبل الاستعداد للزيارة الصعبة إلى معقل أتلتيكو مدريد، فيسنتي كالديرو، في الليجا، يوم الأحد.

وكان البرسا قد عانى أمس من أجل الفوز بهدفين لواحد في كامب نو على ضيفه ليجانيس بالجولة الثالثة والعشرين من الدوري المحلي.

ويعد هذا من الأسابيع القليلة التي لا يخوض فيها برشلونة مباراة في وسط الأسبوع، كما اعتاد خلال الأشهر الماضية، بعدما ضمن التأهل لنهائي كأس الملك وخاض الأسبوع الماضي لقاء الذهاب بدور الـ16 في دوري الأبطال الأوروبي أمام باريس سان جيرمان.

وشارك في مران اليوم أيضا عدد من لاعبي الفريق الرديف، وهم نيلي وكابتوم وألينا وموخيكا.

يشار إلى أن برشلونة يواجه أشد أزماته في هذا التوقيت من الموسم، بعد خسارته القاسية أمام البي إس جي برباعية نظيفة، واقترابه من توديع التشامبيونز ليج، وحديث الصحافة المحلية عن أزمة بين إنريكي واللاعبين.