أكد باسم مرسي مهاجم نادي الزمالك على أن الارجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني لمنتخب مصر لم يصدق أنه تعرض للظلم في أزمته الأخيرة، مشيرا الى أنه لم يهرب من المنتخب بسبب زواجه.

وكان كوبر قد استبعد باسم مرسي من حساباته مؤخرا ولم يقم بضمه في قائمة مصر التي شاركت في كأس الأمم الافريقية 2017 بالجابون على خلفية أزمة مباراة غانا.

وأشار باسم في تصريحات لبرنامج "ملعب الشاطر" "تعرضت لإصابة قوية اثناء مباراة غانا، من الصعب أن اخرج من الملعب او التدريب حتى بالفعل مصاب، لكن ما تعرضت له كان مؤلم للغاية".

وأضاف "اول ما تفوهت به لطبيب المنتخب أنني لن اكمل المباراة، قال لي أنه ليس معتاد على سماع هذا مني وأنه سيقوم بحقني بمسكن لاستكمال المباراة، لكن في النهاية كوبر اخرجني".

وتابع "ذهبت لغرفة خلع الملابس، لم استطع الوقوف على قدمي إلا بواسطة مساعدة عامل، ايهاب لهيطه كان شاهدا وطالبني بالذهاب للمستشفى لإجراء اشعة على موضع اصابتي في حضور الطبيب".

وواصل "خرجت في عربة اسعاف، الطريق كان مزدحم، كان معي اداري المنتخب واقترح العودة للفندق والانتظار هناك، فعلت هذا وانتظرت 3 ساعات حتى عاد المنتخب للفندق".

وأكمل "ذهبت لكوبر في غرفته واطمئن علي، تحدثت مع مساعده ايضا بجانب مهاتفتي لمحمود فايز، قال لي ارحل نحن نعلم اصابتك، وتركت المنتخب واجريت الفحوصات الطبية بعد ذلك".

وتحدث "فعلت كل هذا لأنني اعلم ما سيحدث لكن ايضا لم اسلم من الاتهامات، كوبر وصل له انني تركت المعسكر وقرر استبعادي من المنتخب".

واستمر قائلا "بعد ذلك تحدثت مع اشخاص داخل جهاز المنتخب واكدوا لي علمهم بأنني مظلوم، عندما عاد كوبر قبل كأس الأمم لم يصدق أنني مظلوم وواصل استبعادي من المنتخب".

وشدد في تصريحاته "لا يمكن أن اهرب من المنتخب او النادي، احب كرة القدم، حتى لو اصبت في التدريب لا اغادر الملعب، كيف لي ترك المنتخب من أجل حفل زفافي".

وصرح "كان يمكن أن افتعل أكثر من حجة قبل لقاء غانا للهروب من أجل زواجي لكن هذا ليس صفة من صفاتي، واتمنى العودة مرة أخرى لمنتخب مصر".

واختتم تصريحاته قائلا "اعتذر لمصر حبيبتي على الهواء، لا يوجد مشكلة من الأساس، وعلاقتي بالجميع في جهاز منتخب مصر جيدة".