قال دييجو سيميوني مدرب أتلتيكو مدريد اليوم الثلاثاء إن تغيير كيفن جاميرو أمام باير ليفركوزن، في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، كان بسبب كيفية سير اللقاء حيث كانت النتيجة 3-2 لصالح الروخيبلانكو.

وأكد سيميوني أن هذا التغيير كان لا مفر منه سواء كان سيتعين عليه إخراج المهاجم الفرنسي أو حتى "مارادونا أو ميسي".

كان المدرب الأرجنتيني قد أخرج جاميرو (ق71) ودفع بدلا منه بالغاني توماس بارتي، واعترف سيميوني أن قراره كان ضروريا نظرا لأحداث اللقاء في مواجهة الفريق الألماني.

وتابع "لا أفكر في هذا الرأي على ذلك النحو (أن تغيير جاميرو كان خطأ). نجحوا في العودة بهدف مباغت وكنت لأفعل الأمر نفسه. كان جاميرو سيخرج، وحتى مارادونا أو ميسي، كان الأمر نفسه. هذا طبيعي، يجب أن يشعر الفتية بالضيق، لكنهم ينبغي أن يكونوا سعداء أيضا. كان من الممكن أن تكون النتيجة أكبر قليلا".

واستطرد "أنا سعيد للغاية بالفريق والحالة الجيدة التي ظهر عليها اللاعبون في الأمام: كوريا، جريزمان، فرناندو توريس، جاميرو... يجب التعامل مع النزعات الفردية بأفضل طريقة. هذا فريق ويتعين القيام بالأفضل من أجل تحقيق الفوز".

وفاز أتلتيكو مدريد اليوم 4-2 على مضيفه الألماني ليقترب من بلوغ ربع نهائي دوري الأبطال، وسيقام لقاء الإياب بين الفريقين على ملعب فيسنتي كالديرون معقل أتلتيكو مدريد في 15 مارس المقبل.