حذر مدرب روما لوتشانو سباليتي اليوم لاعبيه من مغبة التراخي في مباراة إياب دور الـ32 بالدوري الاوروبي لكرة القدم أمام فياريال الاسباني الخميس، مشيرا إلى انه أحيانا ما تحدث نتائج صاخبة كما وقع في مباراة ديبورتيفو لاكورونيا وميلان في 2004.

ورغم فوز فريقه في مباراة الذهاب خارج ملعبه برباعية نظيفة، طالب سباليتي لاعبيه بالتركيز في لقاء الغد مؤكدا في مؤتمر صحفي الاربعاء أن فريقه سيسعى "للفوز" في الاياب أيضا.

وقال "إذا لم نكن حريصين فستكون مباراة معقدة، ولكني اعتقد أننا لن نضع نفسنا في هذه المشكلة. نحن متيقظون. أحيانا ما تحدث نتائج صاخبة مثل ديبورتيفو والميلان. انتفضوا بعد الخسارة 1-4 وفازوا 4-0 في جولة الاياب".

وأضاف "كم مرة حدث أن انتهت مباراة بنتيجة كبيرة في الذهاب، وانتهت بنتيجة أكبر للمهزوم في الاياب".

وأشار سباليتي لمباراة ربع نهائي دوري ابطال أوروبا 2004 التي خسر فيها ديبورتيفو لاكورونيا ذهابا في ملعب سان سيرو 1-4 قبل أن يفجر المفاجأة ويفوز 4-0 في الاياب على ملعب ريازور.

وشدد مدرب ذئاب العاصمة على أهمية الجانب الذهني في المباراة مؤكدا أن فريقه سيسعى للفوز في كل المباريات دون التفكير في حسبة النتائج.

وأكد أن روما مطالب باللعب بهذه العقلية "في كل المباريات وأمام كل الخصوم"، لأن هدفه هو المنافسة حتى نهاية هذه المسابقة.

وأبرز أنه سيعطي غدا الفرصة للاعبين الذين تقل مشاركتهم في المباريات: "سيلعب بعض اللاعبين الذين لعبوا دقائق أقل في الملعب. النتائج الكبرى لا تتحقق دون مساعدة الذين يلعبون أقل. سأقوم بتدويرات".

وأشاد سباليتي في النهاية باستقبال جماهير فياريال لمشجعي روما في مباراة الذهاب، وأعرب غن رغبته في أن يتعامل أصحاب الارض بنفس الطريقة مع جماهير الفريق الاسباني.