استقبلت شباك حارس ليستر سيتي كاسبر شمايكل هدفين لكنه تصدى لركلة جزاء وتصدى لسيل من الفرص، ليخسر فريقه 2-1 فقط أمام إشبيلية في ذهاب دور الستة عشر بدوري الأبطال الأوروبي.

وبذلك يبقي فريق الثعالب على فرصه في العبور لدور الثماني عندما يستضيف إشبيلية في لقاء الاياب في 14 مارس، حيث سيكون مطالبا بالفوز بهدف.

فرض الفريق الاندلسي هيمنته التامة على المباراة منذ بدايتها وأتاحت له العديد من الفرص في الشوط الاول الذي خرج منه بهدف وحيد مع تألق الحارس شمايكل.

وأهدر أصحاب الارض فرصة التقدم مبكرا بعدما سدد خواكين كوريا ركلة جزاء احتسبت لصالحه بعد عرقلته من قبل المدافع ويس مورجان، ولكن حارس الثعالب نجح في التصدي لها في الدقيقة 14.

وتألق حارس ليستر مرة أخرى في الدقيقة 22 بتصديه لتسديدة قوية من على حدود المنطقة لسرخيو اسكوديرو.

وكلل إشبيلية تفوقه في الدقيقة 25 بتسجيل الهدف الاول في الدقيقة 25 بعدما ارتقى بابلو سارابيا لعرضية اسكوديرو من الجهة اليسرى ليحولها برأسه إلى داخل المرمى.

وكاد إشبيلية أن يباغت الضيوف بالهدف الثاني بعدها بدقيقة عندما أطلق يوفيتيتش تسديدة بعيدة ارتطمت بالدفاع وغيرت اتجاهها نحو المرمى وأبعدها شمايكل بأطراف أصابعه إلى ركنية.

وواصل شمايكل تألقه بتصديه في الدقيقة 37 لتسديدة زاحفة قوية من كوريا ليبعدها إلى ركنية.

واستمر الفريق الاندلسي في الضغط على الضيوف المتراجعين في الخلف حتى نهاية الشوط الاول.

وكاد إشبيلية أن يضاعف الغلة مع بداية الشوط الثاني عندما تلقى فيتولو تمريرة داخل المنطقة ليسدد الكرة بيسراه من الجهة اليسرى وتمر من شمايكل ولكنها سارت على خط المرمى إلى خارج الملعب.

وتحسن اداء الثعالب قليلا في الدقائق التالية، وأتيحت لهم فرصة في الدقيقة 60 من هجمة مرتدة عندما سدد درينكووتر من خارج المنطقة لتصطدم كرته بالدفاع وتذهب إلى حجوار القائم.

وعزز أنخل كوريا النتيجة لإشبيلية في الدقيقة 62 إثر تمريرة قصيرة داخل المنطقة لستيفان يوفيتيتش الذي تسلم برأسه كرة طولية وراوغ بعدها الدفاع ليمررها لكوريا الذي سددها بلمسة واحدة في الشباك.

وقلص جيمي فاردي النتيجة في الدقيقة 73 عندما قابل بقدمة تمريرة عرضية من درينكووتر داخل المنطقة بلمسة واحدة داخل الشباك.

اتجه إشبيلية نحو الهجوم من جديد لتعزيز النتيجة ولكنه وجد تنظيما دفاعيا من جانب ليستر الذي بدت خطرا في الهجمات المرتدة.

وواصل شمايكل الزود عن مرمماه في الدقيقة 83 عندما أبعد رأسية فيتولو المنفرد إلى ركنية.

استمر ضغط الفريق الاندلسي في الدقائق المتبقية ولكنه فشل في زيارة الشباك من جديد لتنتهي المباراة بفوزه بهدفين لهدف.

لمشاهدة أهداف المباراة اضغط هنا