أعلنت مفوضية المنافسة بمنظمة الكوميسا (السوق المشتركة للدول الافريقية)، بدء تحقيقاتها في ممارسات الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف)، فيما يتعلق بالطريقة التي قام بها في تسويق حقوق البث والرعاية الخاصة بالبطولات الرياضية التي ينظمها.

وقد اتضح للمفوضية أنه بتاريخ 12 يونيو 2015، قد أبرم الاتحاد الإفريقي لكرة القدم مع شبكة لاجاردير سبورتس اتفاق حصري يتعلق بتسويق تلك الحقوق فيما يتعلق بأهم البطولات لرياضة كرة القدم، والتي ينظمها الاتحاد داخل القارة الإفريقية، بما في ذلك بطولة الأمم الإفريقية وبطولة إفريقيا للأندية أبطال الدوري.

ويغطي الاتفاق البطولات التي تقع في الفترة بين 2017 و2028 علمًا بأن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم والشركة المذكوررة جمعهم اتفاق مماثل في الفترة بين أعوام 2009 حتى عام 2016، وهو ما يعني عشرون (20) سنة متصلة من الحصرية في تسويق حقوق البطولات الرياضية.

لهذه الأسباب فإن مفوضية المنافسة قامت لديها أسباب موضوعية ووجيهة تدعوها للاعتقاد بأن الأطراف المذكروة، قد ارتكبت ممارسات تحد من حرية المنافسة في نطاق السوق المشتركة لمنظمة الكوميسا، وهو ما دعى مفوضية المنافسة لفتح تحقيق في تلك الممارسات وفقًا للمادة 22 من لائحة المنافسة الخاصة بالمنظمة.

وعليه فإن المفوضية ستجري تحقيقًا لتُبيِّن ما إذا كان هناك مخالفة للباب الثالث من لائحة المنافسة، خصوصًا فيما يتعلق بوجود اتفاقات تكون بطبيعتها أو آثارها منع أو الحد من أو تقييد حرية المنافسة في السوق المشتركة لمنظمة الكوميسا أو في جزء مهم منها.

ويدعو جهاز حماية المنافسة المصري جميع الأطراف المعنية والمتضررة من ممارسات الاتحاد الإفريقي لكرة القدم بتقديم أية أدلة أو دفوع بحوزتهم لمفوضية المنافسة لمنظمة الكوميسا على البريد الإلكتروني التالي: sbooluck@comesa.int

ومن جانبه، فإن جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية المصري يرحب بقرار الكوميسا ببدء تحقيقاتها في ممارسات الاتحاد الإفريقي لكرة القدم. علمًا بأنه في يناير الماضي كان الجهاز قد أصدر قراره بمخالفة أسلوب ونظام بيع الاتحاد الإفريقي لكرة القدم لحقوقه المتعلقة بالبطولات الإفريقية لكرة القدم للمادة 8 فقرات (أ، ب، د، هـ) من قانون حماية المنافسة.

وبناء على ذلك أصدر الجهاز حزمة من القرارات والتدابير الإدارية التي تهدف لمعالجة الآثار السلبية التي وقعت على المنافسة من جراء ممارسات الاتحاد الإفريقي لكرة القدم. كما قام الجهاز بتحريك الدعوى الجنائية ضد كلٍّ من عيسى حياتو وهشام العمراني بصفتهم الممثلين القانونيين للاتحاد الإفريقي لكرة القدم.

ويعد قرار مفوضية المنافسة لمنظمة الكوميسا بفتح تحقيق في هذه القضية، خطوة مهمة نحو تحقيق التكامل الإفريقي المنشود في مكافحة الممارسات الاحتكارية التي تصطنع عراقيل أمام حرية التجارة داخل السوق المشتركة لمنظمة الكوميسا. وبموجب عضوية مصر في منظمة الكوميسا، فإن جهاز حماية المنافسة يعرب عن سعادته بتنسيق الجهود بين أجهزة المنافسة الإفريقية فيما يتعلق بإنفاذ قوانين ولوائح المنافسة داخل منطقة السوق المشتركة لدول الكوميسا.

كما أن الجهاز ملزم، بموجب المشاركة بين مصر وتجمع الكوميسا فضلا عن بروتوكول التعاون بين جهاز حماية المنافسة المصري ومفوضية المنافسة بالكوميسا، بمساعدة الأخيرة في التحقيقات التي تجريها وفق لوائحها، وتقديم العون لها في إنفاذ قرارتها.

وسيواصل الجهاز العمل من أجل وضع حد للممارسات الاحتكارية للاتحاد الإفريقي لكرة القدم داخل السوق المصري بشتى الطرق المتاحة.