كشف أحمد صلاح حسني لاعب الأهلي السابق عن كواليس لعبه للقلعة الحمراء، مشيرا الى أن مكالمة هاتفية من أسباب ارتدائه القميص الأحمر.

وأشار صلاح حسني في تصريحات لبرنامج "الكرة مع شوبير" "انتقالي للأهلي كان بسبب قصة غريبة حدثت عندما كنت لاعبا في نادي هيليوبلس".

وتابع "كنا نواجه الزمالك، والمباراة انتهت 3-3 واحرزت 3 أهداف في القلعة البيضاء، بعد تلك المباراة، وفي اليوم التالي وجدت مسؤولين في الزمالك يفاوضون هيلوبلس لضمي".

وأضاف "الحديث كان عن لاعب صاحب قامة طويلة يلعب بقدمه اليسرى اسمه احمد صلاح دون معرفة أنني نجل صلاح حسني لاعب الأهلي".

وواصل "الخبر وصل للنادي الأهلي ان الزمالك في مصر الجديدة يفاوض لاعبا مميزا، تواجدوا في هيليوبلس للتفاوض لضمي، فأبلغوهم أن الزمالك سبقهم في المفاوضات".

وأكمل "مسؤولو الأهلي علموا انني نجل صلاح حسني، قاموا بالاتصال به وابلغوه بأنه هل سيتركني العب للزمالك، علم أنني موهوب وانتقلت للأهلي بعد ذلك".

واستمر "تركت الاحتراف الأوروبي من أجل العودة للأهلي مرة أخرى بسبب انتمائي وحبي للنادي ومكالمة طارق سليم، ولأن الفريق كان في مرحلة بناء ويحتاج لي".

وتابع "تركت جينت البلجيكي وعدت وسجلت 7 اهداف في 7 مباريات، وتعرضت للظلم بعد خسارة الأهلي امام انبي، كنت العب مصابا في كتفي وكذلك بلال".

وانهي حديثه قائلا في هذا الجزء "رغم انني تعرض للظلم لكن لم اتحدث في وسائل الإعلام بسبب حبي الشديد للنادي الأهلي".

واختتم تصريحاته "وقعت للزمالك وقت كان مرتضى منصور رئيسا في 2005 لكن لم العب للقلعة البيضاء، ووقعت ايضا للإسماعيلي لكن لم استطع تنفيذ الاتفاق".