حقق قطاع كرة القدم في النادي الأهلي خلال هذا العام أرباح بالملايين دون تحقيق كم كبير من البطولات كما كان معتادا في السنوات الأخيرة.

ويستعد مجلس إدارة النادي الأهلي برئاسة محمود طاهر لطرح الميزانية على الجمعية العمومية نهاية شهر مارس 2017.

ووفقا لمراسل "يلا كورة" في الأهلي فإن كرة القدم بالميزانية حققت ارباحا كبيرة عكس ما حدث في العام الماضي تحت قيادة المجلس ذاته.

وخسرت كرة القدم في ميزانية الموسم الماضي مليون جنيه لكن وفقا للميزانية الحالية فهناك مكاسب تصل لـ50 مليون جنيه.

واعتاد الأهلي في السنوات الأخيرة قبل قدوم مجلس طاهر وفي ظل توقف النشاط لفترة أن يحقق قطاع الكرة اموالا من الفوز بالبطولات الافريقية.

لكن لم تشفع اموال بطولات كرة القدم في تحقيق ارباح للنادي نظرا للحالة الاقتصادية التي كانت تمر بها البلاد، لكن حاليا تحقق ميزانية الأهلي ارباحا طائلة.

ولم يكشف مجلس الأهلي بعد عن تفاصيل الميزانية، لكن ما جاء من ارباح في كرة القدم لا يعود للتتويج بالبطولات الافريقية والتأهل للمونديال ولكن بسبب "الاحتراف".

واستفاد الأهلي "ماديا" فيما يخص كرة القدم من بيع الثنائي رمضان صبحي وماليك ايفونا، بجانب تفعيل نادي اندرلخت البلجيكي شرط حق شراء محمود حسن "تريزيجيه".

ورحل رمضان عن القلعة الحمراء لصفوف نادي ستوك سيتي الانجليزي مقابل 6 مليون يورو، بينما تم بيع ايفونا لنادي صيني مقابل 8 مليون دولار، واشترى اندرلخت تريزيجيه بمقابل 2.5 مليون يورو، كان يحق للأهلي تحصيل القسط الأخير من الصفقة هذا العام.

ولم يستفد الأهلي من صفقات في التتويج بالبطولة الافريقية والتي كانت كفيلة بأن تنعش الخزينة بمبلغ 2 مليون دولار بجانب أموال المشاركة في المونديال، فضلا عن اضافة انجازات جديدة.

وبالرغم من تعاقد مجلس الإدارة مع عدد من اللاعبين بمبالغ كبيرة بجانب تحمل الراتب الضخم للهولندي مارتن يول ومساعده مايكل ليندمان لكن الاستغناء عن خدمات 3 لاعبين جعل الأمر ليس عبئا على ميزانية الكرة.

وتعاقد الأهلي مع ميدو جابر بما يقرب من 9 مليون جنيه، وأكرم توفيق بـ7 مليون جنيه، وعلي معلول مقابل 700 الف دولار، وجونيور اجايي مقابل ما يقرب من 3 مليون يورو.

وبالرغم من حجم الانفاق على كرة القدم وبالنظر للأرباح، نجد أن الأهلي في 2016 لم يفز سوى ببطولة الدوري الممتاز، وخسر كأس مصر وكأس السوبر وودع منافسات دوري ابطال افريقيا من دور المجموعات. 

فإدارة الأهلي استغنت عن 2 من نجوم الفريق بجانب عدم الاستعانة بالنجم الثالث وتركه في اوروبا لتتحقق الأرباح، ولم تتحقق بطولات تتساوى مع حجم هذا الانفاق او تلك الأرباح.