أكد بيتر كواتيس رئيس نادي ستوك سيتي على حزنه بسبب سوء أداء فريقه في المباراة التي جمعته مع توتنهام برباعية نظيفة مساء الأحد الماضي في الدوري الإنجليزي الممتاز.

وأشار كواتيس في تصريحات نشرها موقع ستوك سنتيل الإنجليزي إلى شعوره بالاستياء نتيجة الأداء الفقير الذي ظهر به فريقه في اللقاء، مستثنياً المصري رمضان صبحي من انتقاده للاعبين.

وكان ستوك قد تلقى هزيمة بأربعة أهداف دون رد أمام توتنهام في مباراة شهدت تواجد رمضان صبحي في التشكيل الأساسي للفريق للمرة الثانية على التوالي بعد لقاء كريستال بالاس.

وقال رئيس ستوك: " لقد كنا سيئين، أداء ضعيف من جميع أفراد الفريق، حالة من عدم التركيز في المباراة، لكن الوحيد الذي قد استثنيه من هذه المهزلة وأقدم له العذر هو رمضان صبحي ".

وأكمل: " توتنهام كان قادماً من مباراة قوية في الدوري الأوروبي أمام جينت البلجيكي، ولكنه خاض المواجهة أمامنا بطاقة عظيمة، في حين ظهرنا وكأننا لم نحضر لأرض الملعب ".

واختتم: " لكنا كنا فقراء في المباراة، تلك المواجهة هي واحدة من أسوأ ما قدمنا في البريميرليج لهذا الموسم، أشكر الله أن النتيجة لم تزد عن أربعة أهداف ".