57 بطولة مكتملة للدوري المصري شهدت سيطرة كبيرة من النادي الأهلي على المركز الأول ومن بعده الزمالك بنسبة أقل، وظهور نادر للإسماعيلي و4 أندية أخرى.

النادي الأهلي فاز  بالبطولة 38 مرة بنسبة 66% من البطولات المكتملة، والزمالك فاز باللقب 12 مرة بنسبة 21% ، أما الإسماعيلي ففاز بثلاثة ألقاب فقط، وتذوق الترسانة وغزل المحلة والأوليمبي والمقاولون العرب حلاوة الفوز باللقب لمرة واحدة فقط.

وبعيداً عن صراع المركز الأول، هناك صراع أخر بين كل أندية الدوري يتلخص في القدرة على التواجد بدائرة المنافسة مع الكبيرين الأهلي والزمالك، ودخول سباق الصدارة والوصافة لأسابيع طويلة، لكنه في الغالب ما ينتهي في المركز الثالث خلفهما.

ما حدث في المواسم العشرة منذ 2006-2007 وحتى 2006-2017 يجعل فريق الإسماعيلي هو الأقرب للقيام بهذا الدور الذي تخطى مرتين فكرة المزاحمة فقط ونجح في التفوق على أحد الكبيرين وخطف المركز الثاني من الزمالك مرتين، لكنه لم ينجح في هذه الفترة سوى في تحقيق المركز الثالث 3 مرات فقط وكانت هذه أفضل نتائجه.

فريق إنبي قدم هذا الدور في موسم 2014-2015 الذي فاز به الزمالك ونافس الأبيض معظم فترات الموسم قبل أن يسقط في النهاية ويتفوق عليه الأهلي الذي احتل المركز الثاني ليضطر الفريق البترولي في إنهاء البطولة ثالثاً والإكتفاء بالمناوشة من بعيد مع الكبار.

فريق سموحة كان أكثر شجاعة حيث نجح في اقتناص المركز الثاني في بطولة 2013-2014 وخسر اللقب أمام الأهلي بفارق هدف واحد في الدورة المجمعة لتحديد البطل، وتفوق على الزمالك وخطف منه الوصافة وجعله ثالثاً.

الفريق السكندري عاد ليناوش الكبار من بعيد مرة أخرى في الموسم الماضي 2015-2016 لكنه أيضاً اكتفى بالمركز الثالث ولم ينجح في تكرار فعلته مع الزمالك الذي حل ثانياً خلف الأهلي.

الفريق الأبيض نفسه احتل المركز الثالث مرتين في هذه الفترة بسبب تفوق سموحة والإسماعيلي عليه، وسقط للمركز السادس في موسم 2008-2009 وهو الموسم الذي حقق فيه الأهلي اللقب بمباراة فاصلة مع الإسماعيلي الوصيف، وحل بتروجيت وقتها ثالثاً.

فريق حرس الحدود كاد أن يفعلها ويخطف مركز الأهلي أو الزمالك في بطولة 2011-2012 وتصدر المسابقة حتى الجولة 15 لكن لم تكتمل المسابقة بسبب مذبحة بورسعيد التي أودت بحياة 72 من مشجعي الأهلي.

أما الموسم الحالي 2016-2017 يشكل فريق مصر المقاصة خطراً على الأهلي والزمالك بعد أن زاحم الأحمر في الصدارة لعدة أسابيع ثم استغل تأخر الزمالك في الترتيب واحتل الوصافة.

لكن يوم الجمعة 3 مارس يدخل الفريق الفيومي اختباراً تاريخياً عندما يواجه فريق الزمالك في صراع احتلال المركز الثاني ، حيث يحتل الزمالك المركز الثالث برصيد 40 نقطة، في حين يأتي المقاصة ثانياً برصيد 42 نقطة ولعب مباراة واحدة أكثر من الأبيض.

التعادل سيحافظ للمقاصة على المركز الثاني ليكمل مغامرته بين الكبيرين لمسافة أطول، وكذلك الفوز، أما الخسارة فستعيده للمركز الثالث وسيكون قريباً من الاكتفاء بدور ثانوي  بالمناوشة فقط بعيداً عن المنافسة والتفوق على أحدهما مثل الكثير ممن سبقوه.