يدخل الزمالك مواجهة مصر المقاصة المؤجلة من الجولة الخامسة للدوري الممتاز ولدي كافة المتابعين رغبة في تحقيق الفوز من أجل المركز الثاني وملاحقة الأهلي متصدر جدول الترتيب.

تعد تلك المباراة المؤجلة الوحيد لمصر المقاصة، بينما سيكون للزمالك مباراة أخرى أمام طلائع الجيش.

من ينافس الأهلي؟

يدخل المقاصة المباراة ويمتلك في رصيده 42 نقطة، وبفارق 10 نقاط عن الأهلي متصدر جدول الترتيب، بينما يمتلك الزمالك 40 نقطة في المركز الثالث بجدول الترتيب.

ويبحث الفريقان عن الفوز بالمباراة من أجل ملاحقة الأهلي واستمرار مسيرة البطولة في المركز الثاني، بينما سيكون التعادل بمثابة خسارة للمقاصة والزمالك على السواء.

هل يستمر المقاصة بدفاعه المترنح؟

ستكون مواجهة الزمالك أمام مصر المقاصة تحدي بين دفاع مترنح استقبل 7 أهداف خلال مباراتين أمام سموحة ثم انبي، ليحصد الفريق نقطة واحدة من أصل 6 رغم أنه أحرز 6 أهداف.

والطرف الثاني في المعادلة وهو الزمالك الذي يعاني من مستوى غير جيد بالرغم من قدرة عناصره الهجومية وعلى الوصول إلى المرمى وعلى الأخص أيمن حفني الذي يعيش حالة تألق كبيرة.

ماذا يفعل ثنائي الأهلي أمام الزمالك؟

مباراة خاصة بالنسبة للأهلي، فبخلاف رغبتهم في تعادل الفريقين ليبتعدا أكثر عنهم، لكن ستتوجه عيون القلعة الحمراء للمباراة من أجل متابعة الثنائي جون أنتوي وأحمد الشيخ.

استطاع أحمد الشيخ أن يظهر بشكل رائع منذ بداية الموسم الحالي، ولحق به جون أنتوي في يناير الماضي وتمكن من تسجيل 3 أهداف منذ ارتداء قميص الفريق الفيومي.

هل يستمر الزمالك برأسي حربة؟

تساؤل هام للغاية بالنسبة لمتابعي الزمالك خلال المباريات الأخيرة، حول إمكانية استمرار الجهاز الفني للفريق في الاعتماد على رأسي حربة في الخط الأمامي.

واعتمد الجهاز الفني على رأسي حربة بداية من مباراة طلائع الجيش حين شارك باسم مرسي وستاني، ثم لعب الثنائي باولو ومرسي أمام النصر للتعدين وحرس الحدود على الترتيب.

إلى متي سيستمر محمد حلمي؟

بات مصير محمد حلمي على المحك، حيث أعلن مرتضى منصور رئيس مجلس الإدارة الزمالك أنه لا يفكر في إقالة حلمي "لكن إن كان يرغب في الرحيل لن أمنعه".

وتؤكد التقارير الواردة من الزمالك أن حلمي قد يرحل عن الأبيض في حالة خسارة مباراة اليوم، في ظل استمرار بحث الإدارة عن مدير فني أجنبي يقود الفريق مستقبلا.