يواجه المنتخب المصري للشباب مباراة صعبة على ملعب هيروس أمام زامبيا المستضيفة للبطولة، في الجولة الأخيرة من دور المجموعات بكأس الأمم الإفريقية.

ويحتل المنتخب المصري المركز الثاني في جدول ترتيب المجموعة الأولى برصيد نقطتين، خلف زامبيا المتصدرة بـ6 نقاط، فيما يتذيل الترتيب منتخبي غينيا ومالي بنقطة واحدة.

ويدرك المنتخب المصري الذي يقوده فنيا المدرب معتمد جمال، على أهمية تحقيق الفوز لضمان الصعود مباشرة للدور التالي للبطولة، والتأهل لمسابقة كأس العالم للشباب التي تستضيفها كوريا الجنوبية الصيف المقبل.

وتعني أي نتيجة سوى الفوز، صعوبة تأهل الفراعنة، والاعتماد على نتيجة المباراة الثانية، التي تقام في نفس الموعد.

ففي حال تعادل الفراعنة يستلزم تأهلهم للدور الثاني انتهاء مباراة غينيا ومالي بالتعادل بأي نتيجة.

وفي حال خسارة المنتخب المصري وتعادل غينيا ومالي، فإن لوائح البطولة تنص على اللجوء لفارق الأهداف بعد استبعاد نتائج المنتخب الزامبي، ثم اللجوء لعدد الأهداف المسجلة، ثم  لفارق الأهداف في مجمل مباريات المجموعة، اي اضافة نتائج مباريات زامبيا، وبعد ذلك أكبر عدد من الأهداف سُجل في مباريات المجموعة، وبعد ذلك اللجوء لقرعة بمعرفة اللجنة المنظمة للبطولة.

وأدى المنتخب مرانه الأخير بمشاركة جميع اللاعبين، عدا المهاجم طاهر محمد طاهر الذى غادر إلى فرنسا للانضمام الى ناديه لوهافر -أحد أندية القسم الثاني-.

ومن المقرر أن يرتدي الفراعنة الزي الرسميالمكون من القميص الأحمر والشورت الأبيض والجورب الأسود.