تحدث جونيور أجايي مهاجم الأهلي عن زميله الجديد سليماني كوليبالي الذي بات جاهزا للمشاركة، وموقفه من الاحتراف الأوروبي، إضافة إلى السبب الذي دفعه للبكاء في مباراة كأس السوبر أمام الزمالك.

أهدر كوليبالي فرصة لا تضيع في مباراة كأس السوبر قبل دقيقة واحدة من نهاية أحداث اللقاء، ليخسر الفريق فيما بعد عن طريق ركلات الترجيح.

وقال أجايي في حواره مع الموقع الرسمي للاهلي :"صفقة - كوليبالي - مميزة وسيكون إضافة للفريق حينما يشارك، واعتقد أنه أصبح جاهز للمشاركة وبدأ في التأقلم بشكل جيد ويسعى جاهدا للمشاركة خلال المرحلة المقبلة."

وانتقل للحديث عن الإضافة التي تحققت في حياته الكروية بعد الانتقال للأهلي :"اسم الأهلي أضاف لي كل شيء جيد، هو المحطة الأهم في حياتي والحدث الأبرز خلال مسيرتي مع الكرة وأتمني أن يتم تقييمه بعدما ينتهي أيا كان موعد النهاية علي أنه مشوار ناجح مع هذا النادي العظيم، فأنا منذ الصغر اسمع عن الأهلي ولم يكن يخطر ببالي أن أرتدي قميص الاهلي."

ونفي أن يكون قد تلقى أي عروض من أجل الاحتراف في أوروبا، قائلا :"لا أفكر في هذا الأمر على الإطلاق، لم يصلني شيء رسمي من قبل ومتمسك باللعب للأهلي و الاستمرار في مكان أنا سعيد به و تحقيق أداء ونتائج مرضية للجماهير للاستمرار في مكاني أساسي دون التركيز في أمور أخرى."

ثم فسر السبب الذي دفعه للبكاء عقب نهاية كأس السوبر :"لم أكن أتخيل أن أنهار باكيا يومها  ولكني في هذه اللحظة بعدما خسرنا اللقاء بكيت دون أن أتحكم في مشاعري لأنني شعرت أنني السبب في عدم تحقيق الفوز بالفرصة التي أهدرتها أثناء اللقاء وتسببت في ضياع مجهودي ومجهود زملائي والجهاز الفني."

وتابع :"كنا نستعد لهذه المباراة منذ فترة طويلة للغاية، وعموما احاول حاليا مع زملائى تعويض السوبر من خلال الحرص على احراز لقب الدورى ثم بطولة افريقيا وكأس مصر لاسعاد الجماهير."