تحدث كامل زاهر أمين صندوق النادي الأهلي عن الأسباب التي أدت إلى تحقيق فريق كرة القدم لأرباح بقيمة 52 مليون جنيه، موضحا أن اجمالي الأرباح التي حققها النادي انخفض بسبب انتهاء الاشتراكات في فرع الشيخ زايد.

ويعقد الأهلي الجمعية العمومية العادية يومي 16، 17 مارس الجاري من أجل مناقشة ميزانية النادي بالكامل، والتي حققت فائض في الأرباح.

وقال زاهر في تصريحاته لقناة "الأهلي" الرسمية اليوم الأحد :"لدينا بندين مميزين في الموسم الحالي وهو بيع اللاعبين والفارق بين تحويل العملة الأجنبية إلى الجنيه."

وتابع :"النادي قام ببيع أكثر من لاعب في الصيف الماضي إلى أندية خارجية وحققنا عائد بالعملة الصعبة بعد بيع ماليك ايفونا، رمضان صبحي ومحمود حسن تريزيجيه."

لكنه أوضح أن الفائض الكبير الذي حققه الأهلي في العام الماضي ووصل إلى 257 مليون جنيه عاد في المقام الأول لوجود بند خاص بفتح الاشتراكات في فرع الشيخ زايد، وهو ما لم يتواجد هذا العام.

وأضاف :"العام الماضي البعض كان يشكك بدون اثبات أو دليل، لكن الميزانية هي أعمال النادي على مدار عام وتتم مراجعتها من مراجع خارجي والجهاز المركزي للمحاسبات."

وواصل :"العام الحالي هناك زيادة في نشاط الأهلي وتوسع أكبر في مصادر الدخل لكن انخفاض الأرباح عن العام الماضي أتى بسبب نهاية فترة الاشتراكات."

واستطرد :"دائما كنا نتعاقد مع لاعبين يستمروا داخل النادي لفترة ثم يرحلوا مجانا لكننا لم نتمكن من تحقيق أرباح من بيع اللاعبين على مدار السنوات الماضية كما يحدث الآن."