يستعد الأهلي لبداية مشواره الافريقي هذا الموسم من خلال منافسات دوري ابطال افريقيا أمام بيدفيست الجنوب افريقي.

ويستضيف المارد الأحمر فريق بيدفيست يوم 11 مارس الجاري بملعب السلام ضمن ذهاب دور الـ32 لدوري ابطال افريقيا.

ويخشى الأهلي أمام بيدفيست من سيناريو تكرر 3 مرات في الألفية الجديدة بمشاركته بدوري الابطال وحدثا استثنائيا.

ووفقا لقواعد الاتحاد الإفريقي الجديدة لكرة القدم "كاف" فإن دور الـ32 أصبح هو المؤهل لمرحلة المجموعات وليس دور الـ16.

ومنذ عام 2000، فشل الأهلي في التأهل لمرحلة المجموعات من خلال الدور التمهيدي 3 مرات، وتحول للكونفيدرالية الافريقية.

ففي نسخة عاك 2009، تحت قيادة البرتغالي مانويل جوزيه، ودع الأهلي دوري ابطال افريقيا من دور الـ16 "المؤهل للمجموعات" على يد كانو بيلارز النيجيري.

وتعادل الأهلي في مباراة الذهاب بنيجيريا 1-1، ثم تعادل في لقاء الإياب بنتيجة 2-2، ليفشل في التأهل لدور المجموعات ويتحول للكونفيدرالية الافريقية.

وشهدت نسخة 2014، تحت قيادة المصري محمد يوسف فشل ودع الأهلي دوري الابطال من دور الـ16 على يد أهلي بنغازي الليبي، بالخسارة ذهابا 1-0، وايابا بنتيجة 3-2.

وعاد الأهلي مرة أخرى ليودع البطولة التي نال لقبها 8 مرات عبر تاريخه من الدور المؤهل لمرحلة المجموعات على يد المغرب التطواني.

وخسر الأهلي تحت قيادة الاسباني خوان كارلوس جاريدو لقاء الذهاب بهدف نظيف، وفاز ايابا بهدف نظيف، لكن خسر بفضل ركلات الجزاء الترجيحية.

ويعد الحدث الاستثنائي هو وداع منافسات البطولة من دور الـ32 بوجه عام، حيث خرج الأهلي من هذا الدور عام 2004 على يد الهلال السوداني.