قال فرناندو توريس مهاجم أتلتيكو مدريد إنه في حالة جيدة بعدما فقد الوعي في معلب ريازور خلال مواجهة ديبورتيفو لا كورونيا، مشيرا إلى أنه عندما شاهد الفيديو "أدرك حجم ما حدث"، وأنها كانت لحظات عصيبة على محبيه.

وقال في تصريحات على موقع ناديه "أنا بحالة جيدة، لقد كانت لحظة فزع كبرى للجميع، ربما كانت خفيفة علي لاني لا أتذكر كثيرا وقت الضربة حتى استعادتي الوعي في المستشفى، ولكني أدركت حجم ما حدث عندما رأيت الفيديو. اعتقد انها كانت لحظات عصيبة على من يقدرونني ويحبونني وعلى زوجتي وأبائي واخواني، الذين كانوا يشاهدون المباراة مباشرة، وأدرك الرعب الذي تعرضوا له".

وأضاف "ولكن يجب أن نكون سعداء لان الامر كان يمكن أن يصبح أسوأ. لقد مر الامر، ويجب نسيانه الان والتفكير فيما هو قادم، وأن أكون مع رفقائي في أسرع وقت ممكن، وأعود للملعب مرة أخرى".

وعن المرحلة الاخيرة في الموسم، قال توريس "الآن ياتي ماهو جيد، الجزء الاخير من الموسم، حيث يتقرر كل شيء، حيث نتواجد في الليجا في مركز يسمح لنا برؤية ما سننافس عليه، وفي التشامبيونز، المسابقة التي تتبقى لنا، لدينا الكثير من الاحلام تجاهها".

واختارت جماهير الروخيبلانكوس توريس كأفضل لاعب في شهر فبراير/شباط، وهو امر قال عنه المهاجم "يكون الامر أكثر من جميل عندما يختارك جمهورك ومحبيك ويجب أن أشكرهم جميعا. لقد كان شهرا جيدا للفريق، بالنسبة لي بشكل خاص مع المشاركة بشكل اكبر، وبالاهداف".