قال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جياني إنفانتينو الخميس في لندن إن القرار المثير للجدل للرئيس الامريكي دونالد ترامب بحظر دخول مواطني ست دول ذات اغلبية مسلمة لبلاده، قد يحول دون تنظيم الولايات المتحدة لكأس العالم.

وأشار إنفانتيو بعد اجتماع للفيفا في العاصمة البريطانية إلى أن الولايات المتحدة يجب أن تضمن دخول اللاعبين والمدربين والحكام والجماهير لأراضيها إذا كانت تريد المنافسة على استضافة مونديال 2026 الذي سيكون أول نسخة تضم 48 منتخبا.

وتعد الولايات المتحدة الاوفر حظا لاستضافة البطولة بعد تسع سنوات، سواء تقدمت بملف فردي أو مشترك مع المكسيك وكندا.

وأصدر ترامب قرارا جديدا الاثنين الماضي يحظر منح التأشيرات لمواطني ست دول ذات اغلبية اسلامية (سوريا وإيران وليبيا واليمن والصومال والسودان)، ويدخل حيز التنفيذ اعتبارا من 16 مارس/آذار المقبل.

وقال انفاتينو في مطار هيثرو "السيد ترامب هو رئيس الولايات المتحدة وأكن له احترام كبير. هو وحكومته يتخذان القرارات التي يعتقد أنها الافضل لبلاده، وهم اختاروه لهذا".

وأضاف "ولكن عندما يتعلق الامر بمسابقة للفيفا، فيجب أن يتمكن أي فريق متأهل للمونديال ومشجعيه وبعثته من الدخول للدولة المستضيفة. وإلا لن يقام فيها كأس العالم".

وتابع "هذا الامر واضح. وعليه يجب أن تتخذ كل دولة قرار التقدم أو عدم التقدم لاستضافة المونديال".

وقد يضر قرار ترامب بسعي الولايات المتحدة لاستضافة مونديال 2026 وكذلك دورة الالعاب الاوليمبية 2024.

ومن بين الدول المشمولة بقرار حظر ترامب، إيران التي سبق لها التأهل لكأس العالم أربع مرات (الارجنتين 1987 وفرنسا 1998 وألمانيا 2006 والبرازيل 2014).