قررت عمومية نادي الزمالك غير العادية، تفويض مرتضى منصور رئيس النادي، باتخاذ القرار الملائم، لإنهاء أزمة إعادة مباراة الفريق أمام مصر المقاصة، والتي أقميت الجمعة الماضية وانتهت بخسارة القلعة البيضاء بهدف دون مقابل.

وكان رئيس الزمالك طالب بإعادة اللقاء، بسبب الظلم التحكيمي الذي تعرض له في المباراة، بعد تغاضي الحكم جهاد جريشة عن احتساب ركلة جزاء لفريقه، إثر لمس مدافع المقاصة أحمد سامي، الكرة بيده داخل منطقة جزاء فريقه.

ومع رفض اتحاد الكرة اتخاذ قرار بإعادة المباراة، قرر منصور الانسحاب من مسابقة الدوري، والتهديد بتصعيد الأمر للاتحاد الدولي لكرة القدم، قبل أن يحيل الأمر لجمعية عمومية غير عادية.

واكتمل النصاب القانوني لعمومية الزمالك عصر اليوم الجمعة بحضور 5635 عضوا، علما بأن حضور 2000 عضوا فقط، كان كافيا لإنجاح العمومية.

وعرض منصور على العمومية التصويت على أحد 4 أمور، على أن يتم اتخاذ القرار بناء على الأمر الأكثر حصولا على أصوات الجمعية العمومية، علما بأن التصويت كان برفع الأيدي.

ورفضت العمومية استكمال مسابقة الدوري، أو استكمال المسابقة بالناشئين، وبقى أن تختار بين الانسحاب من الدوري أو تفويض مجلس الإدارة بالتعامل مع الأزمة.

وهتفت العمومية بالانسحاب من الدوري، وطالبت مرتضى منصور بعدم استكمال المسابقة (شاهد من هنا).

لكن مرتضى منصور، اقترح على العمومية تفويض المجلس باتخاذ القرار المناسب، على أن يتم التصويت من جديد على الانسحاب من المسابقة ، في الجمعية العمومية العادية، الذي كان مقررا سلفا إقامتها يومي 30 و 31 مارس الجاري، لتوافق الجماهير على اقتراح رئيس النادي، وتصوته باتخاذ القرار المناسب.