سيلتقي عملاقا الكرة الإسبانية ريال مدريد وبرشلونة وديا في 29 يوليو المقبل بمدينة ميامي الأمريكية في "كلاسيكو الأرض"، وذلك وفقا لما أعلنه منظمو المباراة.

وستقام المباراة، التي ستأتي ضمن بطولة كأس الأبطال الدولية التي تقام سنويا قبل انطلاقة الموسم، على ملعب "هارد روك" الذي عادة ما يحتضن مباريات دوري كرة القدم الأمريكية لفريق ميامي دولفينز.

وستكون هذه هي المباراة الثانية التي يلتقي فيه قطبي الكرة الإسبانية خارج الحدود، بعد تلك التي أقيمت عام 1982 على ملعب "فاريد ريتشا" بمدينة باركيسيميتو الفنزويلية والتي انتهت بفوز الميرينجي بهدف نظيف سجله مدرب منتخب إسبانيا السابق فيسنتي ديل بوسكي.

وقال مالك نادي ميامي دولفينز، ستيفن روس، خلال مؤتمر صحفي إن استضافة (كلاسيكو الأرض) "كان حلما أصبح حقيقة" كونه "أحد أهم الأحداث الرياضية في العالم".

من جانبه، قال إيميليو بوتراجينيو، مدير العلاقات المؤسسية بنادي ريال مدريد، إن هذه المباراة تأتي استجابة لـ"شغف" كرة القدم في ميامي، وستكون رمزا للرياضة "بلا حدود".

على الجانب الآخر، اعتبر مانيل أرويو، نائب رئيس نادي برشلونة، أن "التاريخ يصنع" بإقامة هذا "الكلاسيكو" في الولايات المتحدة، وسيكون بمثابة لحظة "هامة" في تطوير كرة القدم في البلاد وسيظل خالدا في الذاكرة لسنوات.

ولن يقتصر تواجد الناديين في الولايات المتحدة على مباراة الكلاسيكو فقط، بل إن الفريق الكتالوني يجري مفاوضات من أجل إمكانية اللعب ضد يوفنتوس الإيطالي ومانشستر يونايتد الإنجليزي في نيويورك وواشنطن على الترتيب، بينما يمكن أن يخوض الفريق الملكي مباراة أمام نجوم الدوري الأمريكي للمحترفين.