أصدر الاتحاد الأفريقي لكرة القدم "كاف" بيانا رسميا من أجل توضيح موقفهم من القضايا التي أثيرت بشأنهم في الدوائر القضائية المصرية، والعرض المقدم من وكالة بريزنتيشن.

أثيرت الكثير من الأقاويل بشأن الاتحاد الأفريقي خلال الفترة الماضية، حيث تم اتهامه بمخالفة القانون المصري عن طريق المساعدة على احتكار شركة واحدة للبطولات التي ينظمها وبثها بشكل حصري.

وأصدر جهاز حماية المنافسة ومنع الاحتكار بيانا في يناير الماضي يتهم فيه الكاف بالمساعدة على السلوك الاحتكاري للشركات، وذلك أثناء بطولة أمم أفريقيا التي أقيمت في بداية العام الجاري.

وقال الاتحاد الأفريقي في بيان أصدره اليوم الأحد من القاهرة :"لقد قام الاتحاد الأفريقي بتجديد تعاقده مع وكالة لاجاردير سبور الإعلامية للحصول على حق توزيع بطولات الكاف حتى عام 2028، عقب فترة طويلة من المفاوضات تم الانتهاء منها بشكل قانوني من كافة الأطراف في يونيو 2015 ووافق عليه المكتب التنفيذي للكاف."

وانتقل للحديث عن العرض المقدم من شركة بريزنتيشن :"الإعلام المصري يدعى أن الشركة تقدمت بعرض كبير ماديا، فنحن نوضح أن العرض أتى في سبتمبر 2016 أي عقب توقيع العقود والاتفاق رسميا بـ15 شهرا، ومن الناحية العملية كان أقل ماديا وفنيا وبعيدا عن المتطلبات التي تبحث عنها في صناعة الإعلام الرياضي."

وتابع البيان :"العرض المقدم من شركة بريزنتيشن كان بعيدا تماما عن سياسة الكاف لأنهم طلبوا شراء الحقوق الخاصة بالبطولات، في حين أن الاتفاق الذي وقعناه مع لاجاردير سبور هو اتفاق وكالة وليس اتفاق بيع، والهدف منه تمثيل الكاف فقط لبيع الحقوق."

وانتقل للحديث عن الجانب المتعلق بإحالة الكاف للنائب العام :"ما حدث من السلطات المصرية يعد أمر غير مسبوق من جانب الحكومات، حيث حاولوا نصب محاكمة من خلال الإعلام بدون السماح للكاف بحق الدفاع، فلم يتواجد أي شيء رسمي سوى ما يقال في الإعلام، وأعلن النائب العام تحويل القضية للمحكمة الإقتصادية بعد أيام من التحقيقات بدون إبلاغ الكاف أو اخطاره بشيء حتى الآن."

وقال الكاف في ختام البيان :"الكاف مؤسسة لا تهدف للربح وتسعى من أجل تطوير كرة القدم في كل انحاء القارة باستخدام قوة كرة القدم لتوعية الشباب ورفع معدل السلام الاجتماعي، فالكاف يصنع المجد لأفريقيا من خلال كرة القدم."