أقر الأوروجوائي لويس سواريز، مهاجم برشلونة، عقب خسارتهم المفاجئة أمام ديبورتيفو لا كورونيا (2-1) مساء اليوم في الجولة 27 بالليجا، بأنهم خاضوا الشوط الأول بنوع من الاسترخاء، مشيرا في الوقت ذاته إلى أنه "عندما تهدر الوقت، يأتي العقاب مباشرة".

وفي تصريحات تليفزيونية عقب اللقاء، شرح سواريز ما حدث في مباراة اليوم. "أعتقد أننا أهدينا المنافس بعض الوقت في الشوط الأول، وفي كرة القدم، عندما تمنح دقائق فتأتي الفرص ضدك ومن ثم العقاب. الخصم ينافس من أجل البقاء، وكنا ندرك أنها ستكون مباراة صعبة للغاية. عادلنا النتيجة سريعا في الشوط الثاني ولكنهم سجلوا هدف الفوز من كرة ثابتة".

وأضاف "لقد ضغطوا علينا حتى سجلوا، ولكن من الواضح أن هناك بعض الجوانب يجب تحسينها، فزنا من قبل، وأحيانا ستخسر. وعندما يحدث هذا، فعلينا التحسن".

واستبعد سواريز أن يكون المجهود الكبير الذي بذله اللاعبون يوم الأربعاء الماضي أمام باريس سان جيرمان الفرنسي في إياب ثمن النهائي (6-1) له دور في خسارة اليوم.

وقال في هذا الصدد "لم ندفع فاتورة الجهد الكبير، كان أمامنا عدة أيام من أجل الراحة والاستشفاء. الليجا ما زالت في الملعب ولن نستسلم وسنواصل القتال. لدينا أسبوعا طويلا من أجل استعادة عافيتنا".

وأتم "لوتشو" تصريحاته بالحديث عن المديح والانتقادات المبالغ فيها في حالة الفوز والخسارة.

وأشار "ليس معنى الفوز بمباراة أنك تمر بأفضل فترة في الموسم، كما أن الخسارة لاتعني هبوط في المستوى. علينا أن ندرك أن هناك بعض الجوانب يجب تحسينها".

ويعد هذا هو الانتصار الأول الذي يحققه "البلانكي أزول" أمام جماهيره على برشلونة منذ موسم (2007-08) عندما تغلب عليه بهدفين نظيفين في مباراة الدور الثاني بينهما.

وفشل البلاوجرانا في استغلال الدفعة المعنوية بعد الانتفاضة التاريخية التي حققها الفريق يوم الأربعاء الماضي في إياب ثمن نهائي دوري الأبطال على حساب باريس سان جيرمان الفرنسي والتأهل لربع النهائي.

كما تجمد رصيد برشلونة عند 60 نقطة، ليمنح بذلك غريمه التقليدي ريال مدريد، 59 نقطة، فرصة استعادة الصدارة في حالة فوز الميرينجي بلقاء اليوم الذي سيستضيف فيه ريال بيتيس على ملعب "سانتياجو برنابيو".