قال محمد سويلم مدير مديرية الشباب والرياضة بالقاهرة (الجهة الإدارية)، إن وزير الشباب والرياضة ليس أمامه سوى تنفيذ حكم القضاء الإداري بحل مجلس إدارة اتحاد الكرة، أو مواجهة مصيره بالعزل من منصبه والحبس.

وكشف سويلم في تصريحات لبرنامج ملعب 9090 الإذاعي إلى أنه قدم النصيحة للإعلامي أحمد شوبير الذي كان ينتوي الترشح في الانتخابات، بالتراجع عن قراره، وذلك بسبب القرار المرتقب بحل الاتحاد، مضيفاً "توقعت أن يصدر حكم الحل بعد 5 أشهر فقط".

وأصدر القضاء الإداري الأحد حكما ببطلان إجراء الانتخابات التي أسفرت عن فوز مجلس هاني أبو ريدة بإدارة اتحاد الكرة.

وواصل ممثل الجهة الإدارية "الحكم القضائي كان متوقعا وحذرنا منه، مسؤولو اتحاد الكرة قالوا إنهم سيجرون الانتخابات عن طريق لجنة من الفيفا نظرا لعلاقتهم القوية بالمؤسسة الدولية، لكننا على أرض مصرية وملتزمون بالدستور المصري، لذا توقعت الحل".

وشدد على أن وزير الرياضة المتواجد حاليا بالعاصمة السويسرية زيورخ "ليس أمامه سوى تنفيذ القانون ، وعدم تنفيذ الحكم القضائي يتسبب في عزله من الوظيفة وحبسه، يجب عليه اتخاذ القرار بمجرد وصول الصيغة التنفيذية".

وأضاف سويلم "بشكل عام، الإشكال لا يوقف تنفيذ أحكام القضاء الإداري".

وعن مخالفة الحكم القضائي للوائح الفيفا، قال "لا بد أن ينفذ الوزير الحكم، الفيفا أم الحبس، وعموما من حقه تعيين أي مجلس أو يترك ثروت سويلم رئيسا لحين اجراء انتخابات، ولا يوجد في القانون ما يمنع إعادة تعيين نفس الممجلس مجددا، لأن البطلان كان في اجراءات الجمعية العمومية نفسها".