مأزق كبير وقع فيه المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو بغياب كل مهاجمي فريقه مانشستر يونايتد قبل المواجهة الحاسمة في كأس الاتحاد الإنجليزي ضد فريق تشيلسي في ربع نهائي البطولة.

مأزق؟

زلاتان إبراموفيتش تعرض للإيقاف، وماركوس راشفورد ليس بحالة تمكنه من خوض المباراة، مارسيال تعرض لإصابة مثل واين روني، حتى جيمس ويلسون تعرض للإصابة.

إذا سيلعب مورينيو ضد أقوى فريق في إنجلترا هذا الموسم بدون مهاجمين، فكيف يمكن أن يخرج من هذا المأزق بعد أن أصبح مضطراً لتغيير طريقة لعبه وخطته في واحدة من أهم مباريات الموسم.

البطولة الأهم

مورينيو فاز ببطولة كأس الرابطة وهي أقل بطولة أهمية في إنجلترا والتي لا يسعى للفوز بها الفرق الكبرى حيث يفضلون الخروج مبكراً لتقليل عدد المباريات التي يخوضونها طوال الموسم.

لكن مانشستر يونايتد ثابر في هذه البطولة وكافح حتى وصل للنهائي وتوج باللقب الذي يُحسب لمدربه مورينيو كبطولة ثانية بعد أن افتتح الموسم بالتتويج بلقب كأس الدرع الخيرية.

أما بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي فتعد هي ثاني أهم بطولة في إنجلترا بعد البريميرليج، والفائز بها يخوض مباراة السوبر المُسماه هناك ببطولة الدرع الخيرية، ويتمتع مانشستر يونايتد بالرقم القياسي في الفوز بها متساوياً مع أرسنال برصيد 12 لقب، مقابل 7 لفريق تشيلسي.

رأس جوارديولا

المدرب الكتالوني بيب جوارديولا الذي يدير الجانب الأزرق في مدينة مانشستر الآن سيكون مُلهماً لقائد الجانب الأحمر في المدينة جوزيه مورينيو، وذلك بسبب أن بيب هو أول من أعاد اكتشاف طريقة اللعب بدون مهاجم وتسجيل أكبر عدد من الأهداف وصناعة فرصاً أكثر بها.

جوارديولا قدم لكرة القدم الحديثة مع برشلونة مركز المهاجم المتخفي أو "الكاذب" وهو الذي يلعب خارج منطقة الجزاء وسط جناحين ويتحرك كثيراً للخلف على عكس المهاجم الصريح المتعارف عليه.

مورينيو لا يملك أي مهاجم في تشكيلته، وبالتالي اللعب بطريقة المهاجم المتأخر هي المثالية له، لكن من يشارك في هذا المركز مع الشياطين الحمر؟ هناك مروان فيلايني الذي رشحه الإعلام الإنجليزي لشغل هذا المركز، ويمكن أيضاً ليونج ومختاريان تنفيذ هذه المهمة.

كونتي

المدرب الإيطالي تمتع بفترة راحة 7 أيام قبل المواجهة نجح خلالها في تجهيز كل لاعبيه ليخوض المباراة بالقوة الضاربة ودون الحاجة لإراحة عدد من اللاعبين الأساسيين، وهو ما يجعله الطرف المُفضل نظرياً أو المرشح الأقوى قبل انطلاق المباراة.

ذلك في حالة عدم نجاح مورينيو في تطبيق طريقة جوارديولا أو صناعة طريقة توازيها أو ربما أفضل منها لضرب أنطونيو كونتي في ملعب ستامفورد بريدج الذي كان البرتغالي يحتمي به طوال سنوات كثيرة فائتة.

نصف نهائي ناري

الفائز من صدام كونتي ومورينيو سيتعين عليه خوض نصف نهائي ناري ضد أحد الفرق الثلاثة المتأهلة وهي مانشستر سيتي وأرسنال وتوتنهام، لكن أولاً يجب أن يتخلص أحدهما من الأخر ويتقدم إلى ويمبلي.