كشفت تسريبات من تحقيقات تجريها محكمة الحسابات الاقليمية بولاية ريو دي جانيرو نشرتها الصحافة البرازيلية اليوم عن وجود نفقات وهمية بقيمة 66 مليون دولار في عملية تطوير ملعب ماراكانا التاريخي.

وعرضت قناة (جلوبو) البرازيلية اليوم وثائق تظهر فيها مؤشرات على اختلاس أموال في خدمات ومنتجات أثناء تطوير الاستاد، تم احتسابها في صورة نثريات مثيرة للشبهات داخل العقد، بخلاف مضاعفة بعض النفقات.

يشار إلى أن الكونسورتيوم الذي تولى تطوير الملعب كان مكونا من شركات (أودبريشت) و(أندرادي جوتييريز) و(دلتا)، وكلها متورطة في فضيحة الفساد الكبرى المتعلقة بشركة (بتروبراس) الحكومية للنفط.

وعلى الرغم من أن قيمة التطوير المبدئية للملعب كانت 223 مليون دولار، إلا أن قيمة المدفوعات النهائية بلغت 380 مليون دولار.

ووفقا لـ(جلوبو) فإن المحكمة قررت تعليق المدفوعات للشركات الثلاثة في عقود أخرى مع حكومة ريو دي جانيرو.