حجز فريق تشيلسي مقعده بين الأربعة الكبار في نصف نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي الذي سيستضيفه ملعب ويمبلي الشهير في لندن، وذلك بعد الفوز على مانشستر يونايتد (1-0) وطرده من البطولة.

هدف المباراة الوحيد جاء في الدقيقة 51 عن طريق وحش منتصف الميدان كانتي من قذيفة من خارج منطقة الجزاء هزت ملعب ستامفورد بريدج فرحاً وسمحت بفرحة هيستيرية لكونتي أمام أنظار مورينيو.

مباريات نصف النهائي والنهائي ستقام على ملعب ويمبلي، وينتظر تشيلسي تحديد منافسه المقبل من بين الثلاثة المتأهلين معه وهم أندية مانشستر سيتي وأرسنال وتوتنهام.

ملخص المباراة

الدقائق العشرة الأولى لم تشهد أي محاولات من الجانبين وتبارى كونتي ومورينيو في الأداء الدفاعي، قبل أن يهدد اليونايتد أصحاب الأرض في الدقيقة 12 بتسديدة قوية من مختاريان مرت بجوار القائم الأيسر لتشيلسي بقليل.

التهديد الأول على مرمى دي خيا كان عن طريق هازارد الذي انطلق في وسط ملعب مانشستر يونايتد في الدقيقة 16 ليسدد كرة قوية أنقذها حارس اليونايتد إلى ضربة ركنية انتهت بعرضية ثم تسديدة جديدة أنقذها دي خيا ببراعة مرة أخرى.

هازارد توغل من جديد في دفاعات مانشستر يونايتد في الدقيقة 30 حتى وصل منطقة الجزاء وأطلق هذه المرة قذيفة بيسراه لكنها ذهبت بعيداً عن مرمى دي خيا ليستمر التعادل السلبي مسيطراً على المباراة التي أخذت طابعاً مملاً.

مايكل أوليفير بعد مرور 35 دقيقة منح البطاقة الصفراء الثانية للاعب أندري هيريرا ليطرده من الملعب وذلك بعد تدخل من الخلف على اللاعب إدين هازارد ليكمل مانشستر يونايتد المباراة بعشرة لاعبين فقط.

فيكتور موسيز وصل إلى منطقة جزاء مانشستر يونايتد في الدقيقة 40 ليسدد كرة قوية بيمناه علت عارضة الحارس ديفيد دي خيا لتستمر المحاولات المُهدرة من تسديدات من لاعبي تشيلسي على مرمى اليونايتد.

ويليان مرر الكرة إلى كانتي على حدود منطقة الجزاء ليسدد كانتي قذيفة أرضية مرت على يمين الحارس ديفيد دي خيا لتمر إلى شباك فريق مانشستر يونايتد معلنة عن كسر الصمت في ستامفورد بريدج في الدقيقة 51.

راشفورد كاد أن يعاقب أصحاب الأرض ومر من لويز وكاهيل وانفرد ليسدد كرة قوية باتجاه المرمى لكن الحارس كورتوا أبعد الكرة إلى ضربة ركنية ليستمر تأخر الضيوف بهدف نظيف في الدقيقة 59.

كانتي راوغ الدفاع على حدود منطقة الجزاء ليمرر إلى ويليان الذي أطلق قذيفة بيمناه علت العارضة لتلامس الشباك الخارجية العليا لمرمى دي خيا في الدقيقة 62.

ويليان عاد لتهديد دي خيا بتسديدة قوية في الدقيقة 73 من داخل منطقة الجزاء لينجح حارس اليونايتد مجدداً في حماية مرماه وتحويل الكرة إلى ضربة ركنية لم يستفد منها أصحاب الأرض.

كوستا انطلق في مرتدة في الدقيقة 90+2 ليمرر إلى فابريجاس على حدود منطقة الجزاء ليسدد كرة قوية أنقذها الحارس دي خيا قبل أن ترتد من جديد للاعب الأسباني ليسدد في الدفاع.