عاد المدير الفني للمنتخب النرويج، لارس لاجرباك، لانتقاد ظاهرة "التمثيل" في كرة القدم وذلك بعد أسبوع من اتهام الأوروجوائي لويس سواريز مهاجم برشلونة الإسباني بادعاء تعرضه مخالفة للحصول على ركلة جزاء أمام باريس سان جيرمان في اياب ثمن نهائي دوري الأبطال.

وقال المدرب في مؤتمر صحفي اليوم "أنا ضد الخداع بوجه عام، لكن لست ساذجا.
أين يقع الحد حينما تتعرض لاحتكاك خفيف؟ لا أرغب في رؤية ادعاءات بينة.

سأتحدث مع اللاعبين لأنني لا أرغب في أن يتصرفوا مثل الممثلين".

وتذكر لاجرباك مواجهة البرتغال في كأس الأمم الأوروبية (يورو 2016) حينما كان مدربا لأيسلندا حيث قال مبتسما "حينما كنت مع أيسلندا قمنا باستعدادات ضد مجموعة من الممثلين المؤهلين جدا".

وعاد المدير الفني ليؤكد تأييده لعقاب هذا النوع من الأمور عبر تقنية الفيديو سواء أضر هذا الأمر فريقه أو الخصم.

وأضاف لاجرباك "أن تتحدد المصائر عبر الادعاءات شيء يخلو من المعنى، أسف كثيرا لما يحدث في كرة القدم".