أكد مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك، أنه يتمنى أن تكون واقعة "سُكر" اللاعب الزامبي ايمانويل مايوكا مهاجم الفريق، حقيقية.

وكانت تقارير أشارت إلى القبض على مهاجم الزمالك متلبسا في حالة "سكر"، وتداولت صورا للاعب أثناء القبض عليه.

ونفى اللاعب في تصريحات خاصة ليلا كورة، الواقعة، مؤكدا أن الصور التي تم تداولها "قديمة"، وقال: "انظروا إلى وجهي ولون شعري في الصور، أنا حاليا شعري باللون البني".

وقال مرتضى منصور في تصريحات إذاعية أنه يتمنى الحصول على صورة من المحضر، ليتمكن من فسخ تعاقد اللاعب مع النادي قائلا: "أرغب في رحيل اللاعب بكل صراحة، وانتظر أي فرصة لفسخ عقده والاستغناء عنه"

وكان مايوكا انتقل إلى الزمالك خلال الانتقالات الشتوية 2016، بعقد يمتد لـ3 سنوات.

ولكن هل يحق للزمالك فسخ التعاقد مع اللاعب حال تم إثبات الواقعة؟

قال محمد فضل الله، خبير اللوائح والقوانين وأستاذ القانون الرياضي بالجامعة الأمريكية بالإمارات، في تصريحات خاصة لـ"يلا كورة"، إنه لا يحق للزمالك فسخ التعاقد مه مايوكا حتى مع وجود محضر.

وأضاف فضل الله: "الزمالك يستطيع فقط فرض عقوبات مثل خصم نسبة من المستحقات، أو فرض غرامة أو حرمان من المشاركة والمران أو التدريب مع الفرق الأقل سنا، ولكن لا يوجد في القوانين واللوائح ما يسمح لأي نادي بفسخ التعاقد مع أي لاعب إلا بالتراضي بين الطرفين".

وتابع: "من الممكن وضع عقوبات خاصة في لائحة الانضباط والسلوك الخاصة بالنادي، مثل خصم 50% من عقد اللاعب في حالة ثبوت سوء السلوك مثلا، ولكن لابد أن يكون ذلك بإعلام اللاعب أولا عند التعاقد وبموافقته وإقراره وإمضاءه".

واسترسل: "قوانين الفيفا لا تحظر السهر وشرب الخمر والتواجد في الملاهي الليلة، كل هذا يخص لائحة الانضباط الخاصة بالأندية".

وأوضح: "في حالة النزاع بين مايوكا والزمالك سيكون الاتحاد الدولي هو المختص في فضه لانه لاعب أجنبي".

وواصل: "حتى اذا كان لاعب محلي فلا يمكن لاتحاد الكرة الحكم بفسخ التعاقد إلا بالتراضي بين اللاعب والنادي"

وأتم: "أما من ناحية اللاعب (سواء محلي أو محترف) فيمكنه فسخ التعاقد مع النادي في حالتين، الأولى أن تقل نسبة مشاركته في المباريات عن 10%، أو ألا يحصل على مستحقاته المالية لمدة 3 أشهر".

وفي نفس السياق تحدث "يلا كورة" مع وليد العطار رئيس لجنة شؤون اللاعبين في اتحاد الكرة، حول إمكانية فسخ التعاقد بين النادي واللاعب.

وقال العطار: "اتحاد الكرة غير مختص بأزمة مايوكا والزمالك، واذا وصل الأمر للنزاع يكون الاتحاد الدولي هو المعني بفضه".

وتابع: "يحق للأندية وفقا للاتحاد الدولي فسخ تعاقداتها مع اللاعبين، وهناك لائحة كاملة في قوانين الاتحاد تنظم فسخ التعاقد من طرف واحد سواء كان النادي أو اللاعب".

واختتم: "من الممكن أن تنطبق حالة مايوكا على بنود اللائحة ويحق فسخ التعاقد ومن الممكن ألا تنطبق، بحسب تحقيقات الفيفا في الواقعة نفسها".

لوائح فيفا

توضح لائحة الفيفا المنظمة لعلاقة اللاعب بناديه الحالة التي تتيح للنادي فسخ عقده مع اللاعب فيما يسمى بـ"سبب رياضي عادل"، وهو قيام اللاعب بأكثر من مخالفة في فترة زمنية قصيرة، وتشرح اللائحة بتقديم مثالاً كالتالي:

"لاعب (أ) يعمل لدى النادي (ب) أظهر سلوك غير متعاون منذ الانضمام للنادي، ولم يتبع التعليمات التي يحصل عليها من المدير الفني ودائما ما يدخل في خلافات مع الزملاء ويتعارك معهم، ويوما ما بعدما أبلغه المدير الفني أنه خارج قائمة المباراة المقبلة ترك التدريبات ولم يتوجه للنادي في الأيام التالية."

ثم يقوم الفيفا بشرح الإجراء المتبع في مثل هذه الحالة :"عقب الغياب لمدة أسبوعين عن التدريبات يقرر النادي إلغاء العقد من طرف واحد، فسلوك اللاعب تجاه النادي والزملاء سيدفع لتوقيع عقوبات في البداية عليه تبدأ بالتحذير ثم الغرامة حتى تصل إلى إلغاء العقد في حالة إصراره على المخالفة."