هدد مرتضى منصور رئيس مجلس إدارة الزمالك، المنتخب المصري بعدم السماح للاعبي الفريق بالانضمام له في حالة الإصرار على تواجد أحمد الشناوي خلال المعسكر المقبل.

ويخوض المنتخب المصري معسكر مغلق عقب انتهاء المباريات الأفريقية للأندية المصرية ويقوم خلاله باللعب وديا أمام توجو من أجل الاستعداد لتصفيات أمم أفريقيا 2019.

واعتبر مرتضى منصور، حارس الزمالك أحمد الشناوي "متمرد" على حد وصفه وطالب المنتخب المصري بعدم ضمه خلال المعسكر المقبل وإلا سيمنع لاعبي الزمالك من الانضمام للمنتخب (طالع التفاصيل).

لكن هل يحق لمرتضى منصور حرمان لاعبي الزمالك من الانضمام للمنتخب؟ الإجابة، أنه وفقا للوائح الاتحاد الدولي فإن الزمالك سيتعرض لعقوبات قاسية في حالة تنفيذ ذلك التهديد.

وتقام مباراة توجو الودية ضمن الأجندة الدولية للفيفا، وهو ما يجعل الأندية ملزمة بإرسال لاعبيها للمنتخبات قبل 48 ساعة من موعد اللقاء، أو وفقا للاتفاق الذي يتم بين النادي والاتحاد المحلي.

وتحتوي لائحة الفيفا على بنود توضح العقوبات المنتظرة في حالة قيام أحد الأطراف الثلاثة، سواء النادي، الاتحاد أو اللاعب بمخالفة الإجراءات المنظمة لمباريات الأجندة الدولية.

1- مخالفة أحكام هذه اللائحة سيؤدي إلى توقيع عقوبات.

2- إذا رفض أحد الأندية إرسال لاعب أو أهمل الأمر بما يخالف أحكام اللائحة، لجنة شئون اللاعبين بالفيفا، ستقوم بتوجيه طلب إلى الاتحاد الذي ينتمي له النادي لتحديد المباراة أو المباريات التي شارك بها اللاعب مع ناديه واعتبر النادي خسارا. أي نقاط حصل عليها النادي خلال تلك الفترة يحرم منها. وأي مباراة لعبها في الكأس يعتبر الفريق المنافس فائز بها بغض النظر عن النتيجة.

وتعني لائحة الفيفا أن الزمالك يعتبر خاسرا في المباريات التي يخوضها بالدوري، ومنسحبا من مباريات الكأس إذا منع لاعبيه من الانضمام للمنتخب، واشركهم في المبارياته بشكل طبيعي.