أعرب عاشور الأدهم، لاعب المريخ السوداني، عن سعادته بتأهل فريقه إلى دور المجموعات بدوري أبطال إفريقيا، مشيرًا إلى أن جماهير النادي قدمت لفتة رائعة قبل حضور مباراة ريفرز يونايتد النيجيري.

صاحب الـ31 عامًا انتقل من الاتحاد السكندري إلى المريخ شهر نوفمبر الماضي على سبيل الإعارة بـ150 ألف دولار، وأصبح ثالث مصري يلعب للفريق السوداني، بعد الثنائي عصام الحضري وأيمن سعيد.

وسجل لاعب المصري البورسعيدي هدفًا في رباعية المريخ يوم السبت، التي منحتهم التأهل لدور المجموعات ليقلبوا الطاولة على ريفرز، بعد الخسارة ذهابًا في نيجيريا بثلاثة أهداف، بدور الـ32 للمسابقة.

وقال الأدهم، في تصريحات لقناة "النهار رياضة" مساء الأحد: "65 ألف متفرج ساندوا المريخ خلال المباراة، لأول مرة ألعب مباراة تحت أنظار جماهير كثيرة بهذا الحجم، والحمد لله نجحت في إحراز هدف".

وتابع: "جماهير المريخ رفضت حضور المباراة مجانًا رغم إعلان الإدارة من أجل دعم النادي ماليًا، وإيرادات المباراة وصلت إلى 2 مليون و400 ألف جنيه سوداني".

وأضاف: "إدارة المريخ رفضت إذاعة المباراة تلفزيونيًا حتى تحث الجماهير على التواجد بالمدرجات، والجماهير بعد المباراة اقتحمت الملعب من أجل الاحتفال بالتأهل".

وعبّر عاشور الأدهم عن سعادته بالتواجد بصفوف نادي المريخ، مؤكدًا أنه يضم إدارة جيدة ولديه جماهير عريضة تدعمه بشكل كبير، وأنه يرتبط معهم بعقد لمدة ستة أشهر.

وعن وقوع فريقه في مجموعة تضم الأهلي أو الزمالك بعد إجراء الاتحاد الإفريقي لقرعة هذا الدور شهر إبريل المقبل، أتم عاشور تصريحاته قائلا: "أي فريق مستعدون له بشكل جيد".