حل حسن حمدي رئيس النادي الأهلي السابق ضيفا على برنامج "مع شوبير" في أول حوار تلفزيوني منذ رحيله عن القلعة الحمراء بنهاية مدته في السنوات الأخيرة.

وكشف حمدي الذي كُرم مؤخرا من الاتحاد الافريقي لكرة القدم "كاف" بوسام الاستحقاق الذهبي عن رأيه في عدد من الملفات الهامة.

ونقدم لكم زوار "يلا كورة" الكرام، ملف يحتوي على تصريحات حسن حمدي في حوار امتد للساعات الأولى من صباح الأربعاء.

التكريم

"سعدت كثيرا بالتكريم، عندما تواجدت هناك عشت الأجواء لمدة 5 أيام".

وواصل "شاهدت مكانة مصر وريادتها في القارة الافريقية، الدول تحترم مصر بشكل كبير، الامر لا يتعلق بالمكانة السياسية والاقتصادية فقط".

وأكمل "قلت من قبل أن مسيرتي في العمل العام انتهت، لا اسعى للظهور الإعلامي، ضميري مرتاح، قدمت الكثير للنادي الأهلي كوني احد ابنائه".

واستمر "استطعت الحفاظ على مكانة الأهلي بل وزيادة تلك المكانة في السنوات التي تواجدت بها بالمنظومة، ولهذا كان التكريم".

وأضاف "لو لم اكن مصريا لما تواجدت في النادي الأهلي، فتكريمي جاء بسبب ما قدمت للكرة الافريقية من خلال القلعة الحمراء".

وشدد في هذا الأمر "مساهمتي في ارتفاع مستوى الكرة الافريقية جاء من خلال انجازاتي مع الأهلي، وبالتالي لولا مصر والاهلي لما كُرمت".

ورفض حسن حمدي التعليق عن عدم تكريمه في مصر قائلا "لا تعليق، لن اسعى لأن يتم تكريمي، احب العمل في هدوء دائما".

واختتم "اي شخص معرض للانتقاد والهجوم، فكرتي دائما ان اعمل بشكل سليم وضمير واي انسان يتعرض للمضايقات".

الخطيب رئيسا للأهلي

 "اديت دوري على اكمل وجه، تعبت كثيرا، عشت لمدة 50 عام في المجال الرياضي، يجب أن يكون هناك من يكمل المسيرة".

وتابع "الأمر الأهم أن من يدير الأهلي يحافظ على اللوائح والنظم، فهي سبب ما وصل اليه النادي واصبح الافضل من بين اندية العالم".

وأضاف "لا يوجد في الأهلي مسمى الخلافة، لكن ارى أن محمود الخطيب هو الأصلح لرئاسة النادي مستقبلا، يتمتع بخبرات كبيرة اداريا وعاصر الأجيال القديمة".

وواصل "هذا ليس موقف انتخابي، لا احب الحديث عن الانتخابات قبل موعدها، لكن الخطيب تواجد معنا لسنوات طويلة، وهو الافضل لرئاسة النادي مستقبلا".

وأكمل "لا يصح أن يتحدث أحد عن انتخابات الأهلي في الاعلام، لم نعتاد أن ننقد المجالس السابقة او الحالية، هذا غير موجود في عرف النادي الأهلي".

تقييم مجلس طاهر

وعن علاقته بمجلس محمود طاهر أجاب "لا تعليق، هذا المجلس جاء بالانتخاب، يقوم بدوره، لم نعتاد تقييم المجالس في الاعلام، وقت الانتخابات الجميع سيعلم من الافضل".

واستمر "الخطيب في حالة قرر خوض الانتخابات المقبلة، سوف يختار من الاصلح للعمل معه، لو استشارني سأجيبه، لكن في النهاية القرار قراره".

واختتم تصريحاته قائلا "في الأهلي لا يجب تكسير وهدم اللوائح، لا احب الحديث عن الانتخابات سواء السابقة او القادمة".

التسويق وقناة الأهلي

وتابع "الأهلي هو اقوى منتج في مصر، عندما كنت رئيسا في الأهرام عملت بضمير وفصلت بين العمل في الوكالة والقلعة الحمراء".

وأضاف "لا يوجد مسمى الأمر المباشر، تلك مزايدات مفتوحة وصاحب الرقم الأكبر يفوز برعاية النادي، ولم اقم بظلم الأندية الأخرى لصالح الأهلي".

وواصل "بكل تأكيد العقد الحالي لرعاية النادي يُحسب للمجلس الحالي في ظل الأوضاع الاقتصادية، ولو كنت رئيسا للأهلي لم اكن امانع في تولي الرعاية وكالة اخرى غير الأهرام".

واستمر "منتج الأهلي اقوى من أي شئ، يسهل جلب المعلنين من أجل وضع إعلاناتهم بدلا من اي وسيلة اخرى".

واختتم "قناة الأهلي كانت نتاج تفكير جماعي وليس شخصي، في السابق كانت جيدة، لكن حاليا لا اتابع القناة إلا نادرا".

جوزيه وهيدكوتي

"حقبتي هيدكوتي وجوزيه الافضل في تاريخ النادي الأهلي كرويا".

وتابع "هيدكوتي كان اول من علمنا التكتيك داخل الملعب، وكان معه مدرب مساعد مميز، جوزيه كان مدربا وكوتش في نفس الوقت، ويستفيد من مساعده".

وواصل "جوزيه مدير فني مريح يعلم اختصاصاته ولا يتدخل في امور لا تخصه، كان له مميزات عديدة، وكان يتركنا نتخذ بعض القرارات التي يرى أنها ليست من اختصاصاته".

وتابع "نحن من اعدنا جوزيه في الولاية الثانية لصالح النادي الأهلي رغم وجود طارق سليم في لجنة الكرة الذي شهد رحيله في المرة الأولى".

وأضاف "مصلحة الأهلي هي الأهم، العلاقة الشخصية خارج هذا الاطار، جوزيه طلب الرحيل في المرة الأولى في اخر عهد صالح سليم بسبب عدم ارتياحه مع الجهاز الفني".

واختتم "مصلحة الأهلي كانت تقتدي عودة جوزيه من جديد لأنه مدرب مميز والجميع يتحدث عنه بشكل جيد، لهذا اتخذنا قرارا بإعادته مرة أخرى".

أزمة الجوهري وكواليس 85

 مجلس الإدارة لم يتخذ أي قرار ضد محمود الجوهري، المدير الفني للأهلي وقتها، بعدما نشب خلافا بينه وبين هاني مصطفى مدير الكرة.

وتابع "هذا الخلاف دفع اللاعبين الكبار للتدريب خارج النادي عام 1985 تضمانًا مع الجوهري، وكنت وقتها مشرفا على قطاع الكرة، فحذرت اللاعبين من نتيجة تمردهم، وطلبت منهم العودة للتدريب في النادي".

وأضاف: "ثم بعدها اتخذت قرارًا فوريًا بإيقافهم، وبعدما عادوا للتدريب في النادي، أغلقت عليهم غرفة خلع الملابس، وقلت لهم لن ينزل فيكم أي شخص للملعب، وخضت مباراة الزمالك بفريق مكون من الناشئين".

وأكمل "في مجلس الإدارة قلت وجهة نظري، الادارة كان لها رأي في استمرار الجوهري في منصبه، عاد للتدريب وقال كيف أترك اللاعبين وهم موقوفون، أبلغته بأن هذا هو قراري، ليس من سلطاتي أن اتخذ قرارًا يخصك".

واستمر قائلا: "لم نتخذ بعد ذلك أي قرار يخص الجوهري فيما يخص عدم عمله بالنادي، تلك مبادئ لا تحتاج لقرارات، صالح سليم عندما عاد قال لم أكن لأتخذ قرارات أكثر، لكن كان يستطيع اتخاذ قرار يخص الجوهري لو كان متواجدًا".

وأتم حسن حمدي تصريحاته قائلا: "لم أفكر في العواقب بأن الفريق سيتلقى هزيمة ثقيلة، كل ما يشغلني دائمًا هو مبادئ النادي الأهلي، أخسر بخماسية ليس هناك أي مشكلة، لكن لا تتكرر هذه الهزيمة مستقبلا".

مبادئ الأهلي والمايسترو

"كل رؤساء الأهلي محترمين، فهم يديرون النادي الأكبر في الشرق الأوسط وافريقيا".

وتابع "من يقول أن الأهلي لا يوجد به مبادئ فهو لا يعرفنا، هناك لوائح تنظيمية نسير عليها، ولدينا مبادئ نتوارثها جيل عن جيل".

وأضاف "اتخذت قرار الاعتزال بنفسي، ودرست الادارة وعملت بالأهرام، لم ارغب في التدريب، وحتى عندما كنت قائدا للفريق كنت اهتم بالإدارة".

وواصل "مثلي الأعلى كان صالح سليم، هذا ما قلته في اول حوار عندما كنت صغيرا، رغم انني لم العب في نفس المركز لكن بسبب شخصيته".

وأكمل "تواجدت مع صالح سليم في كل الفترات، كنت لاعبا وهو مدير كرة وتدرجت في العمل الاداري معه وهو رئيس".

واستمر "عملت مديرا للكرة مع الفريق مرتجي وهو رئيس رغم انني ساندت صالح في الانتخابات، تلك هي مبادئ الاهلي".

وشدد "في الأهلي الاستعانة بمن يفيد النادي بغض النظر عن اي اعتبارات اخرى، هذا الموقف يُضح مبادئ النادي".

وتحدث عن المايسترو قائلا "كان ديمقراطي عكس ما قيل عنه، اختلفنا كثيرا، لكن في النهاية القرار يتم احترامه، حتى لو ليس على هواه".

وتابع "صالح حزن بسبب خلاف2001 عندما غيرت الجهاز الذي تواجد به طارق مديرا للكرة، لكن ابلغته انني تعلمت منه ان مصلحة النادي فوق الجميع".

واختتم تصريحاته في هذا الجزء "بعد ذلك استمر طارق سليم معي في لجنة الكرة بجانب محمود الخطيب دون اي مشاكل".

الزمالك

شدد حسن حمدي على أنه يعد أكثر رؤساء الأهلي زيارة لنادي الزمالك خاصة في فترته الأخيرة بسبب وجوده على رأس لجنة الأندية في ذلك الوقت، وكان يذهب لمقر القلعة البيضاء للإجتماع بممدوح عباس.

وأشار رئيس الأهلي السابق الى وجود تنسيق بينه وبين الراحل حماده امام فيما يخص لوائح مكافأت قطاع الكرة في بعض الفترات، مؤكدا على عدم وجود خلافات بينه وبين المستشار مرتضى منصور.

كارثة بورسعيد

"كنوز الدنيا لن تعوض شهداء الأهلي" هكذا بدأ حسن حمدي، الرئيس السابق للقلعة الحمراء، سرد حكاية رحيل 74 مشجعًا للنادي في الواقعة المعروفة إعلاميًا بـ"مذبحة بورسعيد" عام 2012 في مباراة أمام المصري.

وقال حمدي، في ضيافة برنامج "مع شوبير" عبر قناة "صدى البلد" صباح الأربعاء: "كنت أشاهد المباراة في التلفزيون، وغادرت منزلي فورًا بعدما أبلغني سيد عبدالحفيظ بمقتل بعض الجماهير، وذهبت للنادي، وكنت أكثر شخص مضغوط جراء تلك الأزمة".

وأضاف: "علمت بسقوط عشرة من الضحايا عند وصولي النادي، فاتصلت فورًا بالمشير طنطاوي الذي كان يتابع الأزمة مع وزير الداخلية، لأن الجميع لم يكن يقدر على الخروج من الملعب، فطلب المشير طائرة خاصة لأخذ اللاعبين والجهاز الفني من الملعب".

وأضاف: "أما الجماهير، رأيت أهالي الشهداء متأثرين للغاية، واتفقنا على عمل لجنة من عندهم، ولجنة من عندنا لإدارة الأزمات، مكونة من أعضاء مجلس الإدارة برئاستي شخصيًا، حتى نحصل على حقوق الشهداء، بالطبع ليس بالمال، لكن بمحاسبة الذين أجرموا".

وتابع: "لعب المستشار رجائي عطية دورا كبيرًا في الدفاع عن حقوق الأهلي بالقضية، بصفته مسؤولا جنائيًا ومسؤولا عن الشؤون القانونية، عن طريق الاستناد على الأدلة والمستندات والصور، حتى نتعامل مع الأمر قضائيًا، وأبلغونا أن الرد سيأتي بعد أربعة أشهر".

وأوضح: "الحرص على حقوق أبناء الأهلي كان شغلنا الشاغل، اتخذنا خمسة قرارات هامة في كارثة ملعب بورسعيد للحفاظ على حقوقنا، أهمها النصب التذكاري ويوم الشهيد وإعلان الحداد، بجانب إقامة العمرة لأسر الضحايا من أجل دعمهم على كافة المستويات".

وأتم تصريحاته بطرح حل لإنهاء الأزمة قائلا: "مصر تعيش فترة استقرار أمني حاليًا، ويجب أن يلعب الأهلي والمصري في القاهرة أو بورسعيد من أجل حل الأزمة، وهذا الأمر من الوارد حدوثه بالفترة الحالية أو مستقبلا، والمهم أن الملاعب تكون جاهزة لاستقبال الفريقين".

لاعب يحب متابعته

كشف حسن حمدي عن أن وليد سليمان لاعب وسط النادي الأهلي يتمتع بموهبة كبيرة ولمسة رائعة للكرة تجعله الأقرب له فيما يخص المتابعة، ورفض الحديث عن ابرز مدير فني مصري في الساحة حاليا.