أشاد صبري المنياوي المدير الفني الأسبق للإسماعيلي، بالبرتغالي مانويل جوزيه مدرب الأهلي الأسبق، والذي أعلن اعتزاله كرة القدم، مشيراً إلى أنه لا يمكن تعويضه.

وقال المنياوي ليلا كورة إنه واجه الأهلي 3 مرات، مرة مع الإسماعيلي في موسم 2006-2007 وفاز حينها الدراويش بثلاثية دون رد، ومرتين في الموسم التالي مع الألومنيوم.

وتابع "جوزيه مدرب كبير صاحب خبرات واسعة للغاية، وشخصية قوية جدا، والأهلي وقف بجواره لتنفيذ قدراته الفنية، فلم يتدخل في شؤونه الخاصة، سواء بإيقاف لاعب أو الإثناء عليه أو حتى استبعاده".

وواصل "كان مدرباً جيداً للغاية، وفنيا عالي للغاية، لن يعوض، وهو نفسه لم يقدم نتائج جيدة بعيدا عن الأهلي، هو مدرب جيد، والأهلي يساعد أي مدرب، هو صاحب فكرة 3-4-3، وأنا ألعب بهذه الطريقة دوما لكن لا أتذكر إن كنت أخذت الطريقة منه أم لاحقا، لكن الآن لا ألعب سوى بهذه الطريقة".

وأردف "كان يمتلك عناصر قوية في الأهلي، والنادي الأهلي يضمن نجاح أي مدرب، والدليل الإسباني خوان كارلوس جاريدو الذي وصمه الجميع بالفشل، في الوقت الذي حصد على بطولة إفريقية كانت الأولى لفريق مصري (الكونفدرالية)".

وعن ذكرياته مع جوزيه، قال المنياوي "فزت عليه 3-0 في استاد القاهرة، كنت أمتلك فريقا جيدا للغاية، وكذا الأهلي الذي كان عائدا من المشاركة في مونديال اليابان، وحصد حينها المركز الثالث".

وتابع "فريق الأهلي كان أصابه الغرور بعد كأس العالم للأندية، والحقيقة كان له الحق في ذلك، فضلا عن أنهم لم يتعرضوا لأي هزيمة خلال 71 مباراة متتالية، حتى خسروا أمامنا بثلاثية عبد الله السعيد ومحمد فضل (هدفين)، ليتوقف رقمهم القياسي".

وختم "بلغني بعد المباراة أن جوزيه يكرهني للغاية، سمعت ذلك بنفسي، وعندما حضر مباراة الألمونيوم في الموسم التالي، حاولت مصالحته، فقمت بالوقوف مبكرا في الملعب لاستقباله، وقام بتحيتي والجلوس معي على مقاعد بدلاء فريقي حتى مرور 5 دقائق من المباراة، بعدها ذهب لمقعده"، مضيفاً "حينها تحدثنا بمنتهى الحب، وأخبرته بأنه مدرب كبير للغاية، وننظر له كمدربين نظرة مختلفة باعتباره صاحب خبرة ونستفيد منه".