قال فيليب لام، قائد بايرن ميونخ الألماني، في حوار مع مجلة "سبورت بيلد" الألمانية اليوم إن سيطرة الفريق البافاري على مقاليد الأمور في ألمانيا حاليا، حيث أنه في طريقه لحصد لقب البوندسليجا للعام الخامس تواليه، ليست متعلقة فقط بالأمور المالية.

وقال لام خلال المقابلة "الوضع المالي في البوندسليجا لم يكن مختلفا في المواسم التي حصدنا فيها المركز الثاني أو الرابع".

وأضاف "إذا ما كنا نبتع بفارق 13 نقطة عن المنافسين بعد مرور 25 جولة، فهذا لإن أندية أخرى تمتلك إمكانيات مادية مثل فولسبورج وشالكه لم تتسلح جيدا لتحقيق نجاحات مستمرة".

وبدأت هيمنة العملاق البافاري في عام 2013 عندما حصد الثلاثية، الدوري والكأس ودوري الأبطال، تحت قيادة يوب هانكس، ومنذ هذه اللحظة، فاز الفريق بلقب البوندسليجا في 2014 و2015 و2016 ، في الوقت الذي تذهب فيه كل المؤشرات لتكرار الأمر هذا الموسم.

وقبل عام 213 ، كانت سيطرة البايرن مهددة دائما من قبل بوروسيا دورتموند الذي فاز بالدوري الألماني موسمين متتاليين في 2011 و2012 ، حيث حل البايرن ثالثا في الأول ووصيفا في الثاني.

وكانت المرة الأخيرة التي احتل فيها الفريق المركز الرابع في موسم 2006-07.

وأشار القائد الدولي سابقا إلى أن الفريق الوحيد الذي بإمكانه أن يمثل تهديدا لهم هو دورتموند.

وقال في هذا الصدد "لديهم فريق مليء بالمواهب الرائعة وأضفى مزيدا من الإثارة على البوندسليجا. البقية يفتقدون ببساطة للكفاءة الفنية، يجب الإقرار بهذا الأمر".

ويواجه البايرن اتهامات عديدة في السنوات الأخيرة بأن هذه الهيمنة جاءت بسبب إضعاف غريمه التقليدي بخطف أبرز لاعبيه.

إلا أن الفريق الذي حصد الأخضر واليابس في 2013 لم يكن ضمن صفوفه أي لاعب من دورتموند.

وضم الفريق البافاري ماريو جوتزه، الذي عاد بعد ذلك لفريق القديم، من دورتموند في بداية موسم 2013-14 ، بينما تعاقد مع ماكينة الأهداف البولندية روبرت ليفاندوفسكي في الموسم التالي، قبل أن يلحق بهما ماتس هوملز في بداية هذا الموسم.

كما حاول البايرن التعاقد مع ماركو ريوس، نجم بوروسيا دورتموند حاليا، في موسم 2012-13 عندما كان يلعب حينها في صفوف بوروسيا مونشنجلادبلاخ ولكنه فضل الانضمام إلى "أسود الفستفاليا".