نفى دانييل أنجليسي، رئيس نادي بوكا جونيورز والذي سيتولى مهام منصبه كنائب لرئيس الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم اليوم، تحدثه مع مسئولي إشبيلية الإسباني حول إمكانية تولى خورخي سامباولي منصب المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني خلفا للمدرب الحالي إدجاردو باوزا.

وقال أنجليسي في تصريحات لراديو "جويميس" المحلي "الأمر ليس صحيحا. أرتبط بعلاقات رائعة مع بيبي كاسترو (رئيس النادي الإسباني)، والجميع داخل إشبيلية ولكني لم أتحدث معه ولم أسأل عن أي شيء".

وانتشرت هذه الأخبار في الصحافة المحلية عقب خسارة الأرجنتين أمس الثلاثاء من بوليفيا بهدفين نظيفين وهو نفس اليوم الذي أصدر فيه الاتحاد الدولي عقوبة إيقاف قائد "الألبيسيليستي" أربعة مباريات بسبب تعديه لفظيا على حكم مباراة تشيلي الأسبوع الماضي.

وتراجع وصيف بطل العالم للمركز الخامس بعد هذه النتيجة وفوز تشيلي على فنزويلا (3-1) وارتقائها للمركز الرابع في تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لمونديال روسيا 2018 ، لتخرج الكثير من الأقاويل حول مستقبل باوزا كمدرب للمنتخب الوطني، وترديد اسم سامباولي بقوة ليكون خليفة له.

وأوضح المسئول الرياضي "اليوم لا يمكن قول أي شيء. باوزا هو المدير الفني للمنتخب. بدءا من اليوم سيبدأ مسئولون جدد منتخبون في الحديث. يجب أولا أن ينعقد الاجتماع الأول لمجلس الإدارة، من أجل تحليل الموقف، واتخاذ القرار الأنسب في النهاية".

وحول عقوبة ميسي، أكد رئيس البوكا أن الاتحاد الأرجنتيني سيتقدم باستئناف ضدها.

وأضاف "لدينا 10 أيام من أجل الاستئناف ضد العقوبة. سنتقدم بالمستندات اللازمة للفيفا، لا يمكن الذهاب لمحكمة التحكيم الرياضي (تاس)، ولكن يمكننا إعداد تقديم قوي ضد العقوبة".

وبرر أنجليسي قرار الاستئناف ضد عقوبة "البرغوث" لأنه "ليس اللاعب الأفضل في العالم فحسب"، ولكن أيضا لعدم وجود سوابق له في "الاعتداء اللفظي" على الحكام.