هاجم مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك أعضاء ناديه أثناء فعاليات الجمعية العمومية بسبب العزوف عن الحضور بأعداد كبيرة كما كان يمني رئيس النادي الأبيض نفسه.

مرتضى قال لأعضاء الجمعية العمومية: "ما حدث هذا يسمى بلطجة، لا يجب أن يحدث هذا معي، كل ما أردته أن تقولوا رأيكم، هل قمت بتعذيبكم حتى تفعلوا هذا معي".

رئيس نادي الزمالك كان قد دعا منذ أسبوع لجمعية عمومية طارئة من أجل التصويت على الانسحاب من الدوري وصوتت الجمعية العمومية بالانسحاب لكنه تراجع وقرر استكمال المسابقة بعد عدة محادثات مع اتحاد الكرة وهاني أبو ريدة.

وأنهى مرتضى منصور تصريحاته التي أطلقها بغضب داخل مقر ناديه للأعضاء: "لن أترشح في الانتخابات مرة أخرى،لأنه عندما جاء رئيس نادي محترم لنادي الزمالك رفضتم أن تتحركوا من أماكنكم لتقولوا رأيكم".