دافع لويس إنريكي المدير الفني لفريق برشلونة الأسباني عن لاعبيه الدوليين الأرجنتيني ليونيل ميسي والأسباني جيرارد بيكيه بعد الجدل الذي أثاره اللاعبات في الأيام الماضية من خلال سلوكهما داخل الملعب وخارجه.

وقال إنريكي : "تصريحات بيكيه تتفق مع طبيعة شخصيته. يحترم الآخرين. ولهذا ، يتعين على الآخرين احترامه" في إشارة لتصريحات بيكيه بأنه لا يحب قيم ريال مدريد.

ولم يقتصر الحال على عدم استهجان إنريكي لتصرف أو تصريحات بيكيه وإنما رفض المدرب أيضا التعقيب على اتهامات بيكيه للنادي الملكي.

واكتفى إنريكي بقوله : "إنني أكثر تشددا من بيكيه. لا أتحدث بشكل أفضل منه".

ويغيب بيكيه عن صفوف برشلونة في مباراته المرتقبة أمام غرناطة في الدوري الأسباني حيث يفضل إنريكي منحه بعض الراحة وتجنب حصوله على إنذار في مباراة الغد سيحرمه من المشاركة في المباراة التالية الصعبة أمام أشبيلية.

كما يغيب ميسي عن صفوف الفريق في مباراة الغد للإيقاف بسبب الإنذارات.

وحرص إنريكي أيضا على الدفاع عن ميسي الذي تعرض مؤخرا للإيقاف من قبل الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) والذي سيحرمه من خوض المباريات الأربع المقبلة للمنتخب الأرجنتيني في تصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم 2018 بسبب إهانته الحكم الرابع في مباراة فريقه أمام منتخب تشيلي في الجولة الثالثة عشر من التصفيات قبل ثمانية أيام.

وقال إنريكي : "سجل ميسي بهذا الشأن لا يمكن تصديقه. يتسم اللاعب باحترام فائق كما لا يسعى على الاطلاق لإثارة المشاكل أو الجدل. إنه الأفضل في العالم. يقع دائما تحت الضغوط ولكن سلوكه فريد".

وعلى مدار أكثر من خمس سنوات ، لم يغب ميسي عن أي مباراة في الدوري الأسباني بسبب عقوبة كما لم يتعرض لأي طرد خلال مسيرته مع برشلونة. الإنذارات الخمسة التي نالها هذا الموسم كانت بسبب الاحتجاج.

ولدى سؤاله عن العقوبة المفروضة من الفيفا على ميسي ، أجاب إنريكي : "لست مهتما بهذا الجدل. دافعت بشكل واضح عن ميسي وسلوكياته كلاعب وكشخص ولكنني لا أبالي بأي شيء آخر".