لعب الحارس البرازيلي دييجو الفيش دوار كبيرا في فوز فريقه فالنسيا على ديبورتيفو لا كورونيا بثلاثية نظيفة على ملعب "المستايا" بعدما منع الفريق الجاليثي من التقدم في النتيجة بالتصدي لركلة جزاء هي الخامسة له هذا الموسم، لتتواصل أسطورة الحارس المخضرم في التصدي لها.

وتصدى ألفيش لركلة جزاء نفذها لاعب الوسط المغربي فيصل فجر في الدقيقة التاسعة عندما كانت النتيجة تشير للتعادل السلبي.

وتعد هذه هي الركلة الخامسة للحارس البرازيلي بعد الركلات التي منعها في مواجهات ليجانيس وأتلتيكو مدريد، مرتين أمام جابي وجريزمان، وريال سوسييداد.

وتحديدا كانت ركلة الجزاء التي تصدى لها من الأرجنتيني ألكسندر شيمانوفسكي في مباراة ليجانيس، هي التي جعلته الحارس الأكثر تصديا لضربات الجزاء في الليجا، بعدما تخطى رقم أندوني زوبيزاريتا، حارس برشلونة، صاحب الـ17 تصدي.

ويعد فالنسيا هو أكثر الفرق التي احتسبت ضدها ركلات جزاء في الليجا هذا الموسم بإجمالي تسع ركلات، سجل منها ثلاثة فقط، إثنين من ليونيل ميسي، والأخرى من أدريان لاعب إيبار.

وتصدى ألفيش لخمس ركلات، بينما تكفل الحارس الآخر الأسترالي مات ريان بالتصدي لركلة وحيدة من بيدرو ليون لاعب إيبار.