اعترف الحكم أنتوني تايلور بأنه احتسب قرارًا كبيرًا خاطئًا في إحدى مباريات الدوري الإنجليزي الممتاز الشهر الماضي، جمعت بين سوانزي سيتي وضيفه بيرنلي وانتهت بفوز أصحاب الأرض (3-2).

أعطى تايلور ضربة جزاء لفريق لمس لاعبه الكرة بيده داخل منطقة الجزاء، يوم السبت 4 مارس، والطريف أنها كانت بعد ساعات قليلة من مباراة المقاصة والزمالك بالدوري المصري، التي فجرت أزمة دامت 28 يومًا.

كانت النتيجة تشير لتقدم سوانزي سيتي بهدف قبل أن يحتسب الحكم ضربة جزاء لبيرنلي بالدقيقة 20، معتبرًا أن الكرة لمست يد مدافع سوانزي داخل منطقة الجزاء، لينجح أندري جراي في إدراك التعادل (1-1).



وأظهرت الإعادة التلفزيونية أن الذراع الوحيد الممدود في منطقة الجزاء كان ينتمي لمهاجم بيرنلي سام فوكس، وهو ما أثار غضب لاعبي سوانزي الذين احتجوا على قرار الحكم باحتساب ضربة جزاء وهمية للفريق الخصم.



وأجرى تايلور مقابلة بعد قرابة شهر من تلك الواقعة مع شبكة "سكاي سبورتس" مساء الأحد، ليعترف بأنه احتسب قرارًا خاطئًا قائلا: "من المنطق أن أحتسب ركلة الجزاء لأن آخر ذراع رأيته من مدافع سوانزي".

وأشار الشاب الإنجليزي البالغ من العمر 38 عامًا إلى أن شكوكه في إعطاء العقوبة كانت في محلها قائلا: "رد فعل لاعبي سوانزي المفاجئ سرعان ما جعلني أعتقد أن ضربة الجزاء التي احتسبتها ليست صحيحة".

وواصل: "إنه لأمر صعب أن يلتف حولك اللاعبين محاولين التأثير على قرارك من كلا الجانبين، صدقوني كنت أبحث عن أي معلومات أو سبب لتغيير قراري مثل تقنية الفيديو، لكن في هذه الحالة كنت على خطأ".



وكان الحكم أرفق في تقرير المباراة أنه كان مخطئًا: "قمت باحتساب قرار خاطئ ولم يكن هناك ضربة جزاء.. لو كنت تحركت إلى اليسار قليلا لتعرفت على اللاعب الصحيح الذي ارتطمت يده بالكرة داخل المنطقة".

ليوضح تايلور في المقابلة: "هذا هو ما كتبت، من المهم أن نتحلى بدرجة عالية من الصدق، ولا يمكنني الدفاع عن نفسي في مثل هذه الحالات، لقد كان قرار سيء حقًا لكن بالنسبة لي شعرت بالفخر الشخصي".

ونفى الحكم الاتهامات الموجهة بأن زيارته لـ"Marbella stag" الترفيهية في إسبانيا بنفس أسبوع المباراة كانت سببًا في غياب التركيز عنه خلال القرارات التي اتخذها.

وأكد: "الأمر ليس شخصيًا، عندما قمنا بالتخطيط لهذه الحفلة الترفيهية قررنا أن نعود قبل المباراة بكثير من الوقت، سافرنا الجمعة وعدنا إلى إنجلترا يوم الأربعاء (أي قبل مباراة سوانزي وبيرنلي بثلاثة أيام)".

وأتم الحكم الإنجليزي أنتوني تايلور تصريحاته قائلا: "لم يختلف التحضير لهذه المباراة عن أي مباراة أخرى".