اختتمت الجولة الـ29 من بطولة الدوري الإسباني لكرة القدم الأحد، حيث ظل ريال مدريد متصدراً لجدول ترتيب المسابقة بد الفوز على ألافيس.

برشلونة استكمل ملاحقته لريال مدريد في صدارة جدول الترتيب عن طريق الفوز بأربعة أهداف لواحد على حساب غرناطة، في المباراة التي شهدت وصول البرازيلي نيمار دا سيلفا للهدف رقم 100 في تاريخه مع الفريق الكتالوني.

وفيما يلي أبرز مفاتيحها وعشرة حقائق عنها:.

1- بنزيمة فارس ريال مدريد:.

عاد الفرنسي كريم بنزيمة للتألق، بعدما كان مفتاح فوز ريال مدريد في ثلاثة من آخر أربعة انتصارات للملكي بالليجا، مسجلا هدف فريقه الافتتاحي.

فأمام إيبار (1-4) في إيبورا، سجل بنزيمة ثنائية، وأمام أثلتيك بلباو (1-2) كان لبنزيمة الدور الأهم في افتتاح التسجيل أيضا، وكذلك أمس أمام ألافيس (3-0) على ملعب سانتياجو برنابيو.
وسجل بنزيمة في الإجمالي 120 هدفا في 238 مباراة، وهو عاشر الهدافين التاريخيين للقلعة البيضاء في الليجا.

2- لويس سواريز ورقم رائع في الليجا:.

ساهم مهاجم برشلونة، الأوروجوائي لويس سواريز، هذا الموسم بتسجيل 33 هدفا لفريقه، حيث سجل 23 وصنع عشرة، وهو الرقم الأفضل في البطولة، يليه زميله الأرجنتيني ليونيل ميسي (25 هدفا و7 تمريرات حاسمة).

وكان سواريز قد افتتح أهداف الفريق الكتالوني أمس أمام مضيفه غرناطة، كما صنع آخر لباكو ألكاسير، الثاني للبلاوجرانا، في اللقاء الذي انتهى بثلاثة أهداف لواحد.

3- أتلتيكو يعود لمنصة الليجا بعد طول انتظار:.

استعاد أتلتيكو مدريد المركز الثالث بجدول الليجا، بعد مرور دور كامل، وتحديدا منذ فوزه على مالاجا 4-2 في الجولة العاشرة وتعادل إشبيلية أمام سبورتنج خيخون (1-1) في المولينون.
ومنذ ذلك الحين، أي منذ نوفمبر/تشرين ثان الماضي، احتل الروخيبلانكوس المركز الرابع طوال 14 جولة، والمركز السادس خلال أربع جولات.

ويبتعد أتلتيكو الآن بفارق الأهداف عن إشبيلية، حيث يتقاسم الفريقان الرصيد (58 نقطة).

4- أوبلاك يكمل مئويته الأولى مع أتلتيكو بأرقام ناصعة:.

أكمل السلوفيني يان أوبلاك، حارس مرمى أتلتيكو مدريد البالغ من العمر 24 عاما، السبت مباراته الرسمية رقم 100 مع الروخيبلانوس، والتي حافظ خلالها على مرماه دون أهداف في 63 لقاء.

وخلال تلك الفترة تلقت شباكه 62 هدفا في مبارياته التي امتدت لثلاثة مواسم، حيث شارك في 21 مباراة بموسم 2014-15 و51 مباراة بموسم 2015-16 و28 مباراة إلى الآن بموسم 2016-17.


5- إشبيلية يصطدم بأسوأ فتراته مع سامباولي:.

فشل إشبيلية في تحقيق الفوز للمباراة الرابعة تواليا بالليجا، منها ثلاثة تعادلات أمام ألافيس وليجانيس وسبورتنج خيخون وهزيمة أمام أتلتيكو مدريد، ما تعد الفترة الأسوأ له تحت قيادة مدربه الأرجنتيني خورخي سامباولي.

وتنازل الفريق الأندلسي عن المرتبة الثالثة، التي ظل يحتلها منذ الجولة الـ14 لصالح أتلتيكو مدريد.

6- أدوريز.. 100 هدف مع أثلتيك بلباو في الليجا:.

وصل المهاجم المخضرم أريتز أدوريز، بهدفه الذي سجله لصالح أثلتيك بلباو في مرمى أوساسونا 1-2 السبت الماضي، للهدف رقم 100 بقميص "أسود الباسك" في الليجا. ويعد موسم 2015-16 هو الأفضل له عندما سجل 20 هدفا في المسابقة.

7- دييجو ألفيش.. عملاق التصدي لركلات الجزاء:.

تصدى البرازيلي دييجو ألفيش، حارس فالنسيا، الأحد لركلة جزاء جديدة سددها المغربي فيصل فجر لاعب ديبورتيفو لاكورونيا، ليتصدى بذلك لاجمالي 21 ركلة جزاء في الليجا من أصل 46 ، بحسب رابطة الدوري الإسباني.

كما أن ألفيش نجح في التصدي هذا الموسم لركلة الجزاء الخامسة.

8- إيبار ورقم قياسي في الليجا:.

حقق إيبار رقما قياسيا في عدد النقاط والانتصارات بالليجا، بعد فوزه على فياريال 2-3 في المادريجال، بعدما حصد نقطته الـ44 محققا الانتصار رقم 12 في دوري الدرجة الأولى.

وكانت أفضل نتائج إيبار في الليجا الموسم الماضي عندما أنهى الليجا ورصيده 43 نقطة ومحققا 11 انتصارا.

9- سبورتنج يعود لأفضل نتائج متتالية في الليجا:.

بعد تحقيقه لتعادلين وانتصار (تعادل أمام فالنسيا 1-1 وفاز على غرناطة 3-1 وتعادل أمام إشبيلية 0-0)، عاد سبورتنج خيخون لحصد النقاط لثلاث جولات متتالية في الليجا بعد 6 أشهر كاملة.

وكان سبورتنج قد فعل نفس الأمر في سبتمبر الماضي، بأول ثلاث جولات من الليجا، عندما فاز على بلباو 2-1 وليجانيس 2-1 وتعادل بدون أهداف أمام ألافيس.

10- أوساسونا.. أسوأ أندية الدوريات الأوروبية الكبرى:.

أصبح أوساسونا، باحتلاله للمركز الأخير في الدوري الإسباني برصيد 11 نقطة فقط، هو أسوأ فريق يحتل قاع الجدول في الدوريات الأوروبية الخمس الكبرى.

ففي إنجلترا يحتل سندرلاند المركز الأخير بـ20 نقطة، وفي ألمانيا يتذيل دارمشتات بـ15 نقطة، وفي إيطاليا بيسكارا بـ13 نقطة، وفي فرنسا باستيا بـ25 نقطة.