قال المدير الفني لمنتخب الأرجنتين الأول لكرة القدم، إدجاردو باوزا، إن كل ما يتردد عن إقالته من منصبه مجرد "شائعات"، مبينا أن اليوم يمثل يوم عمل عادي بالنسبة له.

وفي تصريحات أدلى بها اليوم الاثنين لمحطة (قناة 13) التليفزيونية، أشار باوزا "لم أتلق أي اتصال من أي مسؤول هذه الأيام. اليوم سأعمل في منشآت الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم. أنا أشعر بالهدوء لأنني أدرك ما علي فعله. كل ما يقال حول مغادرتي حتى الآن مجرد شائعات".

وأضاف "لقد سمعت أن خورخي سامباولي (مدرب إشبيلية) سيحل محلي، ولكن كرة القدم بها الكثير من المدربين الذين يمكنهم قيادة المنتخب الأرجنتيني".

وأشار إلى أن مشكلته لا تتمثل في سامباولي لأنه قال إنه لم يتلق أي اتصال بشأن قيادة منتخب الأرجنتين.

وكشف باوزا أنه من الممكن أن يتحدث اليوم مع الرئيس الجديد للاتحاد الأرجنتيني، كلاوديو تابيا، أو مع مسؤولين آخرين.

وأكد المدرب البالغ 59 عاما أنه تربطه علاقة "جيدة جدا" سواء بمسؤولي الاتحاد الأرجنتيني أو بلاعبي التانجو، ونفى أن يكون المنتخب بمثابة "ناد للأصدقاء".

وأبرز "لم يقم أي لاعب بطرح اسم لاعب للاستدعاء أو الاستبعاد.. أنا من أقود المنتخب وأقود أفضل اللاعبين، ولكننا لسنا ناديا للأصدقاء".

وجدد تأكيده على أن عقوبة إيقاف مهاجم المنتخب ليونيل ميسي أربع مباريات بسبب توجيه السباب لأحد حكام مباراة تشيلي، تعد "غريبة جدا" وقاسية.

وعادت الشائعات للأوساط الكروية مجددا الأسبوع الماضي عقب سقوط المنتخب الأرجنتيني بهدفين نظيفين أمام بوليفيا في تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لمونديال 2018 في روسيا ليتراجع للمركز الخامس الذي يتعين على صاحبه خوض ملحق ليحسم تأهله لكأس العالم من عدمه.