أكد المدير الفني لويس إنريكي مارتينيز، الذي كان قد أعلن قبل عدة أسابيع عن عدم تجديد عقده مع برشلونة، أنه سيستريح لمدة عام عقب نهاية الموسم، لحاجته لـ"الراحة" وذلك بعد ثلاثة مواسم قضاها داخل جدران النادي الكتالوني.

وقال لويس إنريكي خلال مؤتمر صحفي عقده الثلاثاء بملعب كامب نو عشية مواجهة إشبيلية غدا بالجولة الـ30 من الليجا، ردا على سؤال حول إذا ما كان سيستريح لمدة عام بعد إنتهاء تعاقده مع البرسا، "إذا كنت سأرحل عن برشلونة، والذي تملكني به علاقة رائعة سواء مع النادي أو اللاعبين، فليس لرغبتي في الانتقال لفريق آخر. لأنني بحاجة للتعافي وليس لقيادة فريق آخر. إلى أين يمكنني الذهاب لمكان أفضل من هنا؟".

وعن امكانية شغل مساعده الحالي، خوان كارلوس أونزوي، لمنصب المدير الفني للبلاوجرانا عقب رحيله بدءا من 30 يونيو المقبل، رد "الطريقة الوحيدة لعدم التدخل في هذه القضية هو عدم التعليق".

وأضاف ضاحكا "إذا كان أونزوي سيصحبني العام القادم على الدراجة، سنرى، دائما في الخلف، هذه ليست مشكلة".

وعن ربط مستقبله بالمدير الرياضي لإشبيلية، رامون رودريجيز "مونشي" الذي أعلن رحيله بنهاية الموسم أيضا بعد 17 عاما، قال "لا أراه في شواطئ سان لورنزو، وهي من ضمن خططي هذا الصيف. اعتقد أن مونشي سيعمل هذا الصيف".

وامتدح المدرب لاعبي الفريق، لويس سواريز وأندريس إنييستا، حيث قال عن المهاجم الأوروجوائي "يمتلك الشخصية والتنافسية، إنه حيوي للغاية ليس لما يقدمه، ولكن للطريقة التي يقدمها".

أما بخصوص لاعب الوسط الإسباني الدولي، فقال "إنه يمر بأفضل مستوياته" بعد إصابتين تعرض لهما هذا الموسم.

وعن مواجهة إشبيلية القوية غدا، قال "إشبيلية لا يمر بأفضل أوقاته، ولكنه فريق مخيف لكل ما قدمه وما يستطيع فعله في أي وقت"، مشيدا بمدرب الفريق الاندلسي، الأرجنتيني خورخي سامباولي، الذي وصفه بأنه "أحد أفضل المدربين على مستوى النتائج".

أما بخصوص يوفنتوس الإيطالي، خصم برشلونة القادم في ربع نهائي دوري الأبطال، الذي تعادل في آخر مبارياته بالكالتشيو أمام نابولي بهدف لمثله، صرح "إنه منافس مخيف سواء في استحواذه على الكرة أو بدونها. اليوفي قادر على استغلال المواقف في كلتا الحالتين بشكل رائع".