خسر فريق مانشستر سيتي أمام منافسه تشيلسي في ملعب ستامفورد برديج في البريميرليج بهدفين مقابل هدف في مباراة الجولة 31 من المسابقة التي يتصدرها الفريق الأزرق بفارق 7 نقاط عن توتنهام.

نتيجة المباراة تتسبب في مزيد من الإحراج لجوارديولا الذي خسر 6 مباريات في موسم واحد في الدوري لأول مرة في تاريخه، وأصبح فريقه في المركز الرابع برصيد 58 نقطة وبفارق 14 نقطة عن تشيلسي المتصدر.

ملخص المباراة

بدأت المباراة بمحاولات من السيتي للسيطرة لكن فاجئه تشيلسي في أول هجمة هطيرة في الدقيقة 10 بتسديدة من إدين هازارد في منطقة الجزاء مرت إلى شباك الحارس ويلي كاباييرو لتشتعل المباراة مبكراً.

فابيان ديلف سدد كرة من على حدود منطقة جزاء تشيلسي في الدقيقة 16 لكن كرته ذهبت بعيدة عن مرمى كورتوا لتعود الكرة إلى أصحاب الأرض الذين تراجعو للدفاع بعد الهدف.

مرر ديفيد سيلفا إلى أجويرو ليصل لمنطقة الجزاء ويسدد كرة أرضية قوية في الدقيقة 22 لكن الحارس كورتوا تصدى للكرة بنجاح لتضيع أولى فرص السيتي على مرمى تشيلسي.

هازارد انطلق من الجهة اليسرى ليمرر عرضية أرضية إلى فابريجاس الذي حول الكرة بيسراه باتجاه المرمى لتصطدم بكليشي وتسقط فوق الشباك العليا الخارجية ليحصل أصحاب الأرض على ركنية في الدقيقة 23.

كورتوا أخطأ في الدقيقة 26 بتمرير الكرة إلى ديفيد سيلفا على حدود منطقة الجزاء ليتقدم ويسدد كرة قوية صدها الحارس لتتهادى الكرة أمام أجويرو أمام الشباك ليسدد ويعلن تعادل فريقه مسجلاً هدفه رقم 15 في الدوري.

السيتي كان قريباً من الهدف الثاني في الدقيقة 28 بعد تمريرة بينية رائعة من سيلفا وضعت ساني منفرداً ليسدد لكن كورتوا تصدى للكرة لترتطم بساني وتتحول إلى ضربة مرمى.

تشيلسي حصل على ركلة جزاء في الدقيقة 35 ليتصدى لتنفيذها هازارد ويسدد ليتصدى لها كاباييرو لكن الكرة عادت للبلجيكي ليسدد في شباك السيتي معلناً عن الهدف الثاني لفريقه.

كاد الرد أن يأتي سريعها في الدقيقة 36 بعد مرتدة للسيتي انتهت بتمريرة من سيلفا إلى أجويرو الذي سدد كرة قوية ارتطمت بالدفاع وتحولت إلى ركنية لم يستفد منها الفريق السماوي.

ومع بداية الشوط الثاني ضغط مانشستر سيتي بقوة باحثاً عن هدف التعادل وكاد كومباني أن يفعلها في الدقيقة 47 بعد عرضية من الجهة اليمنى من ركلة ثابتة حولها قائد السيتي برأسه في اتجاه المرمى لكن شتتها الدفاع قبل أن تصبح هدفاً.

ومن ركلة ركنية في الدقيقة 64 نفذ السيتي عرضية خطيرة ليحولها جون ستونز برأسه باتجاه شباك تشيلسي لكن الحارس كورتوا كان في موقع جيد ليحتضن الكرة ويمنع الخطورة عن مرماه.

تشيلسي حصل على ركلة حرة في الدقيقة 72 على حدود منطقة جزاء السيتي ليتصدى ديفيد لويز لتنفيذها بتسديدة قوية ارتطمت بالحائط البشري المكون من دفاع السيتي لتضيع فرصة البلوز في الهدف الثالث.

تشيلسي نظم أخطر هجمة في الشوط الثاني في الدقيقة 74 بعد مرتدة سريعة وصلت إلى هازارد في منطقة الجزاء ليسدد كرة قوية بيمناه علت عارضة الحارس ويلي كاباييرو.

وأهدر السيتي فرصتين في الدقائق الأخيرة عن طريق أجويرو وستونز ليخرج مهزوماً للمرة الثانية من تشيلسي في الدوري هذا الموسم ويستقر في المركز الرابع في جدول الترتيب.